مَن الذي قتلنا من الداخل؟! | د. بركات عوجان القرامسة

مَن الذي قتلنا من الداخل؟!

د. بركات عوجان القرامسة

 

كنت أتمنى السبت 17/4/2021  وأنا في طريقي للعمل أن أرى العلم الوطني يرفرف في كل حدبٍ و صوب .. و لكن الذي شاهدته أدمى فؤادي فلم أر ما تمنيت!
فبعد كل التحشيد الاعلامي الرسمي والطلب من المواطنين رفع الإعلام فوق بيوتهم و في مواقعهم إلا أن ذلك لم يجد أذاناً صاغية او قلوباً تميل لترجمة الوجدان الوطني الذي يعتمل في قلوب الاردنيين ممن تعودوا الاستجابة الفطرية السريعة لكل ما يمس الوطن بصفاء تعبيرهم الذي يلامس شغاف القلوب لكل همٍ وطني .. إن رفع العلم تعبيرٌ جميل لكل معاني الوطنية و التبجيل لعصبيةٍ محمودة بل و مطلوبة لتجييش المشاعر و الاحاسيس حول الرمز .. رمز السيادة و رمز الانتماء للوطن
فمَن الذي قتل هذه الروح الوطنية وجعل الأردنيين يكفرون بحسهم الوطني .... و هنا عادت الذكريات تترى امام ناظريّ ، عام 1977 - احتفالات اليوبيل الفضي - و بعدها العودة الميمونة للمغفور له الحسين الباني بعد رحلة العلاج  ، فقد كانت الاعلام الاردنية ترفرف في الروابي و فوق المباني وفي الطرقات والحواري ..حيث ازدانت كل ايادي الاطفال و الصبية و الكهول برمز الوطن - العلم - 
فماذا حصل لنا الآن و مَن الفاعل الحقيقي للانهيار الشامل في كل ما هو مرتبطٌ بالوطن الغالي .. سؤال يجب الاجابة عليه خوفاً من الانزلاق للهاوية لا سمح الله
*وزير الثقافة الأسبق


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top