أثر كورونا على المقصد السياحي الأول في الكرك
قلعة الكرك- أرشيفية

أثر كورونا على المقصد السياحي الأول في الكرك

عمان – تنوير

هشال العضايلة

 

الكرك – بعد أن سجلت قلعة الكرك التاريخية والموقع السياحي والأثري الأهم بمحافظة الكرك العام الماضي أعداد زوار تخطت المائة ألف زائر، أغلبهم من الزوار الأجانب من خارج المملكة، عادت القلعة لتسجل أعداد زوار لم تسجلها في سنين صعبة، في ظل جائحة كورونا منذ بداية العام الحالي، فلم تصل أعداد الزوار للقلعة إلى 10 آلاف زائر أغلبهم من الزوار الأردنيين، والذين انتظموا في برنامج “أردننا جنة، وفقا لسجلات الزائرين للقلعة.

وبحسب عاملين بالقلعة، فان أياما كثيرة كانت القلعة تخلو من الزوار نهائيا، رغم أنها كانت تعج بالزوار طوال العام، إذ كان لا يوم يمر، دون أن يكون بالقلعة زوار أجانب وأردنيون.

ويرتبط بالقلعة لكونها الموقع السياحي والأثري الأبزر بالكرك، جميع المرافق السياحية والخدمية المحيطة بالقلعة وداخل مدينة الكرك، التي تقع القلعة في طرفها الجنوبي، حيث أغلقت أبواب المحال التجارية والمطاعم والفنادق الشعبية التي شهدت الموسم السياحي الماضي حركة سياحية نشطة توقفت تماما مع بدء العام الحالي.

وكانت القلعة قد تخطت وللمرة الاولى في تاريخها عدد زوار بلغ 100 الف زائر مع نهاية العام الماضي، وفقا لمدير سياحة الكرك محمود الصعوب.

وأشار عاملون بالقلعة، الى ان قلعة الكرك شهدت الموسم الحالي اسوأ المواسم السياحية على الاطلاق، بسبب جائحة كورونا والتي اوقفت الزيارات، وخصوصا المجموعات السياحية التي نشطت العام الماضي في زيارتها للقلعة، بعد ان شهدت ارتفاعا وزيادة كبيرة في أعداد السياح الأجانب والزوار من داخل المملكة وخارجها، وبنسبة تخطت المعدلات اليومية للزيارات التي كانت مسجلة سابقا.

وبينوا أن سجلات الزيارات للقلعة تشير إلى أن نسبة الزوار العام الماضي زادت على 220 % عن الاعوام السابقة، حيث كانت أعداد الزوار تتراوح بين 28 ألف زائر، الى 25 ألف زائر، الا انها عادت وهبطت للموسم الحالي لتصل الى 10 بالمائة من الموسم السابق.

ويؤكد عاملون بالقطاع السياحي بالكرك، أن هناك ضرورة كبيرة لإنشاء مركز للزوار بالقرب من القلعة، وتوفير أدلاء سياحيين فيها للزوار، لافتين إلى ان بناء مركز للزوار بالقرب من قلعة الكرك، سيؤدي بالضرورة الى زيادة الحركة السياحية وتنشيط قطاع السياحة بالمحافظة، والذي ما يزال يعاني من تراجع تأثيره في الحياة الاقتصادية للمواطنين بالمحافظة.

وقال صاحب فندق سياحي بالقرب من قلعة الكرك رشيد الضمور، ان العام الحالي شهد أكبر فترة تراجع في الحركية السياحية على الاطلاق، لافتا الى ان ذلك يعود الى تراجع زوار قلعة الكرك والتي هي العمود الفقري للحركة السياحية بالمدينة ومحافظة الكرك بشكل عام.

واشار الى ان ظروف جائحة كورونا ادت الى الغاء جميع الارتباطات السياحية، والتي كانت في اوجها الموسم الحالي، ودفعتنا الى اجراء عملية ترميم وتطوير وزيادة على الغرف الفندقية وتوسعة المطعم لاستيعاب الزيادة الكبيرة باعداد السياح، مؤكدا ان كل هذه الآمال تبخرت مع جائحة كورونا والاجراءات التي طبقتها معظم دول العالم.

ولفت الى “اننا شهدنا العام الماضي نشاطا واضحا في عمل المطاعم والفنادق والمرافق الخدمية الأخرى بالكرك، بسبب نشاط الحركة السياحية”، مبينا ان انخفاض أعداد السياح خلال الأعوام الماضية، جاء بسبب الظروف الاقليمية المحيطة بالأردن والتي أدت إلى ضعف الحركة السياحية بالكرك.

من جهته أكد مدير سياحة الكرك محمود الصعوب أن العام الحالي كان صعبا على قطاع السياحة بالكرك، مشيرا إلى أن برنامج “أردننا جنة” الذي تنفذه وزارة السياحة، كان له دور كبير في تنشيط الحركة السياحية المحلية بين المواطنين الأردنيين، لافتا الى أن زيارات قلعة الكرك للموسم الحالي كانت في أغلبها من الزوار الأردنيين والأجانب المقيمين بالأردن.

وأشار إلى وجود أكثر من منتج سياحي بمحافظة الكرك طوال العام بسبب تعدد المواقع الاثرية والطبيعية بالمحافظة، ما يساهم في تنوع الزيارات السياحية للكرك، من سياحة دينية إلى أثرية وطبيعية وعلاجية وغيرها من أنواع السياحة.

ولفت إلى أن وزارة السياحة تنفذ العديد من المشاريع السياحية بالمحافظة من أجل تطوير المنتج السياحي وزيادة أعداد السياح وحجم تأثير السياحة في الدخل المحلي لأبناء الكرك، من خلال توفير أكبر عدد من فرص العمل بهذا القطاع الحيوي.

ويؤكد رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور، انه رغم زيادة الحركة السياحية باتجاه زيارة قلعة الكرك، إلا أن القلعة ما تزال بحاجة الى تحسين الخدمات المختلفة فيها، داعيا وزارة السياحة إلى استغلال الفترة الحالية من تراجع حركة السياحية الى تطوير قلعة الكرك والمنتج السياحي فيها، وزيادة المرافق الخدمية المقدمة للسياح والعمل على توفير مركز زوار للقلعة ليتم التعريف بتاريخ القلعة ومدينة الكرك، وعدم ترك هذه القضية للأدلاء السياحيين والذين في أغلبهم ليس لديهم ثقافة خاصة بالمنطقة.

الغد


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top