أفضل 10 مسلسلات أميركية

آخر الأخبار

بوستر مسلسل NYPD BLUE

أفضل 10 مسلسلات أميركية

عمان – تنوير

الولايات المتحدة الأمريكية دائمًا ما تتفنن في تقديم أبرع الأعمال الفنية للجمهور، لتُبهر العالم في كل مرة. لكن قد يعتقد البعض أن عبقريتها فقط تمثلت في هوليود  وصناعة السينما، لكن هذا خاطئ. فقد تميزت أيضًا في صناعة التلفاز، ولهذا اليوم نقدم لكم قائمة تحتوي على أفضل المسلسلات الأميركية لآخر 20 سنة  حسب موقع Rotten Tomatoes الشهير.

DEADWOOD

إنتاج: 2004

بعد معركة لتل بيج هورن – Little Bighorn التي وقعت بين الهنود الحمر (متخالفين مع قبائل مقاطعة لاكوتا)، وفرسان الفوج القتالي السابق في الجيش الأمريكي، حدثت الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام في الواقع. ولهذا استحق المسلسل مكانًا له في قائمة أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة معنا اليوم.

تتحدث القصة عن سبعينات القرن التاسع عشر، وكيف للمعركة أن حولت تلك المنطقة من منطقة تحت سطوة القانون، إلى غابة لا يوجد للقانون العادل مكان فيها. استطاع المخرج ديفيد ميلش – David Milch تسليط الضوء على الدموية التي تميز بها هذا العصر، مع تقديم شخصيات مميزة ولها دور محوري في التاريخ. وعلى رأس تلك الشخصيات يأتي وايلد بيل هيكوك – Wild Bill Hickok بالطبع، وهو بطل شعبي شهير في الغرب الأمريكي القديم.

HOMELAND

إنتاج: 2011

تبدأ القصة مع واحدة من أبرز رؤوس أقلام التحقيقات في وكالة الاستخبارات الأمريكية – CIA، والتي تعاني من بعض المشاكل الحياتية التي تجعلها غير مستقرة بعض الشيء. لكن تلك المشاكل لم تؤثر على عملها، فهي بالفعل بدأت تشك في جندي البحرية الأمريكية الذي تم إنقاذه من براثن العدوّ، حيث كان أسيرًا لديه لفترة طويلة.

وتدور تلك الشكوك حول كونه جاسوسًا لهم، وبالتحديد جاسوسًا للتنظيم الجهادي المعروف: القاعدة. ومن هنا تبدأ البطلة في التحقيق مع الجندي، وتتبع ماضيه، في محاولة لمنع هجوم إرهابي متوقع من قبله في أقرب وقت.

SUPERNATURAL

إنتاج: 2005

 

واحد من أشهر مسلسلات الخوارق حصرًا على شاشة التلفاز الأمريكي. عشاقه بالملايين، مواسمه عديدة، ولا يجب أن يخلو نقاش فني منه. وبالفعل استحق له مكانًا في أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة التي نقدمها لكم اليوم.

قبل 26 عامًا من بداية أحداث المسلسل، فقد الأخوين سام – Sam ودين – Dean والدتهما فجأة. لكن لم تكن وفاة عادية، بل كانت حادثة مأساوية، ففقدت الأم حياتها تحت وطأة قوى ظلام خارقة تتربصّ بالبشر. وهنا قرر الأب أن يربيهما ليصيرا جنديين، بهدف محاربة قوى الظلام التي أخذت حياة والدتهما المسكينة.

وتتصاعد القصة لنعيش الكثير من الأهوال والمخاطر مع الأخوين، في محاولة منهما للتصدي لقوى الشر بأزقة وممرات الولايات المتحدة الأمريكية.

SIX FEET UNDER

إنتاج: 2001

 

واحد من المسلسلات التي لا تستطيع أن تضعها في تصنيفٍ فنيٍّ واحد. في بعض الأحيان تحمل القصة أجواء تصنيف الرعب، وفي أحيانٍ أخرى قد تجدها تميل إلى أجواء الغموض. وبالمنتصف يمكن أن تراها معتمدة على أجواء الجريمة والبوليسية فجأة.

وكل هذا لكون القصة تتحدث عن عائلة، متخصصة فقط في أمور تنظيم الجنازات. لكن بينما تبدو العائلة من الخارج مسالمة وهادئة للغاية؛ الحقيقة مختلفة عن ذلك تمامًا. المسلسل معتمد على حلقات منفصلة بقصص مختلفة، لكن تربطها خيوط واحدة ستدركها مع حرق الحلقات واحدة خلف الأخرى. حيث تبدأ كل حلقة مع جثة مختلفة، وخلف كل جثة حكاية جديدة.

FRASIER

إنتاج: 1993

هذا أحد أبرز أعمال شبكة NBC الأمريكية. وإذا كنت لا تعرف تلك الشبكة، فأحب أن أقول لك إنها الأكثر خبرة في تقديم مسلسلات السيت كوم الحيّة، والتي تعتمد على التفاعل بين شخصيات العمل بعفوية شديدة.

هذا المسلسل هو عمل فني جانبي مقتبس عن المسلسل الأصلي Cheers. وفيه يعود الطبيب النفسي فرايسر كراين – Frasier Crane إلى موطنه في سياتل، ويقوم بعمل برنامج راديو مع أخوه الظريف ووالده الضابط السابق، وطبيب العلاج الطبيعي الخاص بوالده. يتميز المسلسل بالأجواء الكوميدية المعهودة لأعمال السيت كوم، ويُعتبر وجبة خفيفة تروح عنك بين الحين والآخر.

THE GOOD WIFE

إنتاج: 2009

المسلسل يتحدث عن الكرامة، المثابرة، ومحاولة رد الاعتبار.

المسلسل طويل، غزير الأحداث، متعدد الشخصيات، وستتمتع بـ 7 مواسم كاملة منه، بإجمالي 156 حلقة بالتمام والكمال. بدأ في 2009 بموسمه الأول، وانتهى في 2015 بموسمه السابع. وتتحدث القصة عن محامية تترك مهنة المحاماة بالكامل بعد أن تزوجت من سياسيّ معروف.

لكن مع الوقت، يظهر فساد زوجها على صعيد المال والجنس، وفجأة يجد نفسه خلف القضبان، بينما العائلة الآن لا يمكن لها الاستمرار إلا إذا تنازلت الزوجة، وعادت مرة أخرى إلى المحاماة. وبالفعل، نعيش قصة طويلة ومليئة بالأحداث مع المحامية آليسيا فلوريك – Alicia Florrick وهي تشق طريقها في الحياة بدون أي مساعدة.

وفي الواقع، هذا واحد من الأعمال المفضلة لي في قائمة أفضل المسلسلات الأمريكية لآخر 20 سنة التي نقدمها لكم اليوم.

HOUSE OF CARDS

إنتاج: 2013

هذا المسلسل لم يغير فقط نظرة التلفاز للأعمال سياسية النزعة، بل أيضًا عمل على تغيير مستقبل شركة نيتفليكس؛ وللأبد. هذا المسلسل هو الذي أكسبها شهرة فوق شهرتها الأصلية، بل والخلفية الصوتية لأحد مشاهده أصبحت هي شارة بداية أي عمل أصلي تقدمه الشركة على منصتها للبثّ المباشر.

يتحدث المسلسل عن السياسي المعروف فرانسس آندروود – Francis Underwood، والذي يحاول بشتى الطرق اعتلاء السلم السياسي درجة درجة، حتى يصل إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. فماذا قد يفعل آندروود من أجل الوصول إلى هذا الهدف صعب المنال؟ ربما للإجابة على هذا السؤال، تجب مشاهدة المسلسل بمواسمه الستة.

FRIDAY NIGHT LIGHTS

إنتاج: 2006

مسلسل يسلط الضوء على أكثر من قضية بالمجتمع الأمريكي، لكن بطريقة غير مباشرة بعض الشيء. حيث تتحدث قصة المسلسل عن مدرس كرة قدم ولاعبيه، في إحدى المدارس الثانوية ببلدة ديلون في ولاية تيكساس الأمريكية. لكن النقطة هنا أن كرة القدم ليست ترفيهية، هناك كرة القدم مرتبطة بالدين بعض الشيء.

لماذا كرة القدم مرتبطة بالدين في تلك البلدة؟ وكيف سيتعامل المدرب من ذلك الارتباط الغريب؟ هذا ما ستعرفه عند مشاهدة المسلسل المبني على الكتاب الذي يحمل نفس الاسم، والفيلم الذي بُني عليه في 2004.

والجدير بالذكر أن المسلسل من إخراج بيتر بيرج – Peter Berg، وقد حصل على ثناء كبير بعد صدوره.

NYPD BLUE

إنتاج: 1993

هذا واحد من المسلسلات الكلاسيكية في قائمة اليوم، لكن مع ذلك استحق له مكانًا بها نظرًا لقصته المثيرة، والأداء المتميز لطاقم عمله. حصلت السلسلة على 27 جائزة إيمي خلال تاريخها، والذي احتوى على 12 موسمًا بالتمام والكمال. وقوّة المسلسل لا ترجع فقط للحبكة الخاصة به، بل أيضًا إلى تأثيره على صناعة التلفاز الأمريكي ككل. حيث أظهر كمًا مهولًا من الألفاظ ومشاهد الدموية والعُري، لم تكن متاحة للظهور من قبله. وذلك سبب جدلًا جعل صناعة التلفاز ما هي عليه الآن.

المسلسل بالمُجمل يتحدث عن الجرائم بمختلف أشكالها وألوانها، وبمشاهدة الحلقات نكشف المزيد والمزيد من الجرائم، ونحاول حلّها مع شخصيات المسلسل، في أجواء من التوجس والريبة.

ORANGE IS THE NEW BLACK

إنتاج: 2013

هذا واحد من أعمال نيتفليكس الأصلية التي أثبتت أن صناعة التلفاز لا يجب أن تكون حِكرًا على الشبكات والمحطات التلفزيونية فحسب، بل هناك مكان أيضًا لمنصّات البثّ المباشر أن تنافس في الحلبة؛ وبقوة. صدر المسلسل في 2013 بموسمه الأول، وحصل على موسمه السابع في 2019. الكثير من التغيرات حدثت بين كليهما، لكن القصة بدون شك تستحق المتابعة.

وتتحدث القصة بمنتهى الاختصار عن سيدة من نيويورك، فجأة وجدت نفسها في سكن فيدرالي مشدد الحراشة. والآن عليها أن تتعامل مع الوضع الجديد، محاولة ضبط حياتها مرة أخرى، ومتحدية كل المتغيرات التي تحدث لها أثناء تواجدها بالسجن.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top