المشهد اللبناني أقرب للحل أم لمزيد من التصعيد؟

آخر الأخبار

مواجهات مع قوات الأمن - الصورة من يورونيوز

المشهد اللبناني أقرب للحل أم لمزيد من التصعيد؟

عمان – تنوير

 

تواصلت طوال ليل امس الاحتجاجات الشعبية في وسط العاصمة اللبنانية بيروت وعدد من المناطق رفضا للأوضاع الاقتصادية المتردية وارتفاع سعر صرف الدولار الاميركي ازاء الليرة، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى في مواجهات بين المحتجين والقوى الامنية واحراق عدد من المباني والمحال وفروع المصارف.
وبدأت التظاهرات الاحتجاجية في ساحتي الشهداء ورياض الصلح قرابة العاشرة ليلا وتطورت الى اعمال شغب حيث اقدم المحتجون على تحطيم وإحراق عدد من المحال التجارية، كما احرقوا احد فروع المصارف وقطعوا الطرق بالإطارات المشتعلة. وعلى اثر ذلك دارت مواجهات بين المتظاهرين والجيش والقوى الامنية في ساحة الشهداء وفي ساحة رياض الصلح بعدما حاول المحتجون التقدم نحو مقر رئاسة الحكومة، واستخدمت القوى الامنية القنابل المسيلة للدموع بكثافة لتفريق المحتجين.
وذكر الصليب الاحمر انه نقل جريحين الى المستشفى فيما تمت معالجة عشرات المصابين في ساحة المواجهات، ومن بينهم مراسلون صحافيون، كما اوقفت القوى الامنية عشرة اشخاص شاركوا في احراق المباني بقنابل المولوتوف الحارقة.
وبحسب وكالات الأنباء فإن تظاهرات احتجاجية مماثلة سجلت في مدينة طرابلس شمال لبنان تخللتها اعمال شغب واعتداء على الاملاك العامة والخاصة والقاء قنابل حارقة على مبنى بلدية طرابلس، ما أسفر عن سقوط جرحى عسكريين ومدنيين نقل ثلاثة منهم الى المستشفيات. وافيد عن اقتحام متظاهرين المدخل الرئيسي لمعمل الكهرباء في ذوق مصبح شرق بيروت حيث اضرموا النيران في احد المباني، وسجل ايضا قطع طرق في صيدا والغازية جنوب لبنان.

بترا


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top