الملكة إليزابيث تتنازل عن واجباتها الملكية

آخر الأخبار

الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث تتنازل عن واجباتها الملكية

عمان – تنوير

يبدو أن الملكة إليزابيث قد لن تعود أبدًا إلى واجباتها الملكية في الخطوط الأمامية إذا استمر خطر وباء كورونا لمدة طويلة، ما يجعل الارتباطات العامة غير آمنة.

عزلت الملكة إليزابيث (94 عامًا) نفسها في قلعة وندسور للوقاية من الإصابة بالفيروس القاتل، والذي غالبًا ما يكون أكثر خطرًا على المسنين.

ووفقًا لصحيفة "ذا صن" البريطانية، يستعد موظفو القصر الملكي بالفعل لبقاء الملكة داخل القلعة حتى بعد فصل الصيف على الأقل، والتي ستكون أطول فترة غياب عن واجباتها في فترة حكمها البالغة 68 عامًا.

ويعتقد أن الملكة لا تريد التوقف عن العمل، لكنها لن تعارض أي نصيحة رسمية مصممة لحماية الأشخاص في فئتها العمرية، وهي تستمر في تلقي التحديثات من البرلمان عبر صناديقها الحمراء ومن خلال مكالمة أسبوعية مع رئيس الوزراء بوريس جونسون.

ويناقش موظفو القصر مشاكل عودتها إلى العمل في الخطوط الأمامية والالتزامات العادية وسط خطر الإصابة بالفيروس، ولذلك يستعدون لعدة أشهر أخرى من الإغلاق الملكي.

ويعتقد كاتب السيرة الذاتية الملكية "أندرو مورتون"، أنه من المستبعد أن تعود الملكة إلى مهامها العامة العادية على الإطلاق، ويشير إلى أنه من المحتمل أن تتواصل مع البريطانيين من خلال التلفاز أو بث الفيديو المباشر فقط، مثلما حدث في الفترة الأخيرة.

ويذكر أنه قد تم إلغاء حفل "تروبينج ذا كلر" وحفلات الحديقة الصيفية والزيارة الدبلوماسية من جنوب أفريقيا؛ ما أدى إلى إفراغ جدول أعمالها حتى الخريف.

كما تضرر حفل زفاف حفيدتها الأميرة بياتريس، وكذلك الأحداث الاجتماعية السنوية التي تحبها الملكة، بما في ذلك عرض تشيلسي للزهور وديربي ورويال آسكوت، ومن المقرر تأجيل قائمة تكريم عيد ميلاد الملكة المقرر للشهر المقبل.

وقال "مورتون" (66 عامًا): "إنه لأمر محزن للغاية ولكن لا يمكنني أن أرى كيف يمكن للملكة أن تستأنف عملها المعتاد؛ فالفيروس لن يختفي قريبًا وسيبقى معنا لأشهر إن لم يكن لسنوات. وسيكون من الخطير للغاية على الملكة بدء مقابلة الناس على أساس منتظم. فلطالما أحبت الخروج ومقابلة الناس لكنها لا تستطيع لأنها مخاطرة كبيرة".

وأضاف: "كيف يمكنها القيام بالاستثمارات، والتعرف على السفراء، والقيام بجولات، وزيارة الأماكن دون مقابلة أشخاص والتواصل معهم عن قرب؟ وإذا أصيبت بالفيروس فقد يكون ذلك أمرا قاتلا، وستعرض حياة الأمير فيليب والأمير تشارلز للخطر".

 


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top