مقالات مختارة

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

فيسبوك

مختارات من موقع وينك

شاعرة الضفة اليسرى

يبقى هل تأثر نزار حقاً بشعر جاك بريفير، الذي غنّته غريكو، كما غنت نجاة الصغيرة وماجدة نزار؟ واضح أن قصيدة «مع جريدة» تشبه إلى حد بعيد «غذاء الصباح» لبريفير. لكنّ النقاد تحاملوا على نزار بلا حدود، طالبين الشهرة من نقده كالعادة. وما نفى نزار مرة تأثره بشعر سواه. وكان يعدّدهم بافتخار.

توافقات من نوع آخر…

في حديث لأحد النواب السابقين على قناة رؤيا الفضائية مساء الاثنين الماضي إشارات خطيرة حول توافق بعض المرشحين على ألا يقدم أي منهم على رفع تسعيرة الصوت عن السقف المتفق عليه. الملاحظة التي أبداها النائب والكاتب النمري تذكرني بالدراما المصرية حيث يتواعد اللصوص للقاء بعد صلاة الفجر وبإذن الله.

هل للمعلم ساعات دوام؟

هذه المقدمة لتوضيح الواقع، وليست هي سبب المقالة ! إن التعليم يتعرض هذه الأيام الى أشكال جديدة مثل التعليم عن بعد أو التعليم المدمج أو المقلوب، فزادت الشكاوي، وزاد الحرص على تفاعل الطلبة مع المعلمين.

أرقام وبيانات متضاربة

هذه الارقام المتباينة بعضها يؤثر سلبيا على اداء الاقتصاد وبعضها الاخر يمكن ان تخفف التحديات التي تواجه الاقتصاد والمجتمع الاردني في ظل الجائحة وتداعياتها، لاسيما ونحن نواجه موجة جديدة بالفيروس.

حول مقاربة قرار التقسيم

هذا هو الركن السابع والأهم في إطار هذه المقاربة، لأن قضية العودة هي واحدة من أهم أركان القضية الفلسطينية، إن لم تكن هي الأهم كونها هي التعبير الأعمق عن الظلم التاريخي الذي لحق بهذا الشعب.

من هي الشركات التي تستحق الدعم الحكومي؟

المناخ الراهن فرصة مواتية للصناديق المالية المبنية على أسس صحيحة للانخراط بعمق في النشاط الاقتصادي في الفترة الراهنة المؤكد أنها ستكون مؤقتة.

كورونا وتغيير السلوك

تغيير السلوك البشري عمل مرهق ومضن وغير مرغوب، وهو أيضا دليل بشري تاريخي على تحضر الإنسان وتمدنه وتطوير حياته فالذكاء الحقيقي يكون في التكيف، وفي خلق وتبني سلوكات بشرية تساهم في حفظ الحياة وبقاء المجتمع.

قرار في الاتجاه الصحيح

وقد ترتفع درجة حرارة الانتخابات درجتين أو ثلاث درجات ... لا أوهام ولا رهانات على الاستحقاق، فنحن منذ ربع قرن تقريباً، نسلك الطريق ذاته، وننتظر الوصول إلى نهايات مختلفة.

فأعز الناس كلهم

بل «وأعز ربي الناس كلهم / بيضاً فلا فرقتَ أو سودا». كما يناجيك سعيد عقل في تحفة الزمن الأول «غنيت مكة». وما هو هذا العالم الذي تحمله إلينا «الآيباد» على مدار الساعات والأيام، لكأنما من ألطافه تعالى عطلة المهندس.

أخطر مراحل المواجهة مع كورونا

المعركة مع فيروس كورونا انتقلت إلى داخل بيوتنا وعلينا أن نفعل كل مابوسعنا للفوز بها.

سنحتاج أعمارا كثيرة!

أرجوكم، ارحمونا من جنونكم وأمراضكم، فنحن نمتلك جنوننا وأمراضنا الكافية لأن نعيش في عذاباتها. إن قررنا أن نتابع جميع ما ترسلونه لنا، فسنحتاج إلى أعمار كثيرة جدا.. وللأسف نحن لا نمتلكها!

منصة درسك.. هل سنكمل العام بهذه الصورة؟

سنأخذ من ذلك ذريعة للأمل في أن يكون هناك تطوير فعلي على محتوى المنصة، فالمحتوى المتاح لا يمكن الاعتماد عليه بالمطلق، وهو بصورته الحالية لا يمكن أن ينتج عنه سوى مزيد من التحجر في عقول الطلبة، والتدهور في نتاجات العملية التعليمية.

القبول الموحد.. تجميد القرار قبل تنفيذه

الحل الأنسب في هذه المرحلة هو تجميد القرار، وإعادته لمربع الحوار من جديد، لأنه وبغض النظر عن الموقف منه، لم يخضع القرار للنقاش المطلوب ولم يمر بمراحله الطبيعية.

مُشغل رابع

في هذا الصدد، لست قلقاً من قرار هيئة الاتصالات التي تعد اليوم ذات استقلالية وجاذبية وفاعلية في أدائها الاقتصاديّ والماليّ، وكان لها دور كبير في الحفاظ على رشاقة القطاع والحفاظ على تألقه التشغيليّ والماليّ رغم جسامة التحديات التي تحيط بهم من كُلّ صوب وحدب.

مراجعات ملحّة: أفكار للتأمّل والنقاش

فشل المشروع الصهيوني بالمقارنة مع أهدافه الكبرى والأصلية معناه أن الحل الوحيد الذي بات ممكناً بالمعنى التاريخي هو مصالحة تاريخية تنهي الصراع على قاعدة حق تقرير المصير وبحقوقه الوطنية.

الطريق الشقي إلى النجومية

بعد سنوات من البؤس تهافت عليها المنتجون. وانتقلت من روما إلى هوليوود. ومن هوليوود إلى العالم. وأصبحت الممثلة الأعلى أجراً. لكنها ظلت ترتعد من فكرة الفقر والجوع وألا تعثر غداً على عمل. تقول في مذكراتها إن هذه الهواجس لا تزال تؤرقها إلى اليوم.

خريف رئيس أم خريف بلاد؟

ماذا سيكتب التاريخ؟ يهاجمه هذا السؤال. خسر لبنان مرفأه في زمن ترتسم فيه ملامح جديدة في المنطقة وتوازنات جديدة. وخسر ليرته وجامعته والمستشفى. خسر سمعته وصورته. يمر قرب صور أسلافه في القصر ويشيح بوجهه.

توريث المهنة والحرفة

لا يعني ذلك انني ابكي على الأمس الذي يعجز أهل الأرض عن رده أو أتمنى عودته لأنه لو يعود لكرهناه، وإنما أصف الفرق بين اليوم والأمس وإن التكنولوجيا هي المغير والمتغير الحاسم في التاريخ، بل صانعة التاريخ. ولا عجب إن سميت العصور التاريخية باسمها.

من يعوّض أم أصيل؟!

مَن الذي سيعوض هؤلاء عن خسارتهم لمشاريعهم وأحلامهم، وما الجهة التي من الممكن أن تكون قادرة على أن تمد لهم يد العون، لكي تعود إليهم رغبتهم بالحياة وبالعطاء.

الحكومة بين موجتين

ينبغي على المحلل الموضوعي أن لا يفقد توازنه وهو يقيّم أداء الحكومة على هذا الصعيد، فما واجهته من تحديات وما حققته من إنجازات في المرحلة الأولى لا ينكرها أحد، لكنْ ثمة شيء غامض حدث في الأسابيع الأخيرة عصف بأداء الحكومة، وأظهرها مرتبكة على هذا النحو الغامض والمريب.

جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top