بورتريه

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

فيسبوك

مختارات من موقع وينك

مشهور حديثة.. الجندي والإنسان

ثم يشير الدكتور عمر إلى شجرتين طيبتين في مزرعة الكرامة: "تحضرني هنا شجرة زيتون قديمة جدا زرعتها بيدي وأسميتها (الباشا 505) تيمنا برقم والدي العسكري. وها هي اليوم الشجرة 505 ما تزال تعانق شجرة (يسرا).

يحيى النعيمي.. فتى لم يفوت القطار سنة 1977 فصار أمجد ناصر

مساء 30 تشرين الأول رحل أمجد ناصر وفي اليوم التالي ووري جثمانه في (المقبرة الجديدة) بالمفرق التي تقع على بعد أمتار قليلة من سكة حديد الحجاز التي ركب في قطار منها سنة 1977 فتى اسمه يحيى فصار أمجد ناصر.

سعيد صالح.. أجمل المشاغبين وكبير عيال ما كبرت

76 عاما كان عمره حين رحل بعد رحلة شاقة مليئة بالتناقضات وصراع مع مرض احتل جسده ليلحق بزميليه المشاغبين (أحمد زكي) و(يونس شلبي). و47 عاما مرت على ولادة (مرسي الزناتي) الذي خلد اسم سعيد صالح ورسالة إبداعه في درب الفن.

مارلون براندو.. من عامل مصعد إلى عرش هوليوود

كما بدأت رحلة العراب براندو في الحياة، كذلك انتهت. فعندما شعر بقرب النهاية، عاد مرة أخرى إلى العزلة التامة، وذات يوم اتصل بأصدقائه وأخبرهم بأن يستعدوا لجنازته لأنه أصبح الآن "مستعدا للموت".

غسان كنفاني: تسقط الأجساد لا الفكرة

اغتيل كنفاني من قبل الموساد الإسرائيلي في 8 تموز 1972 بانفجار سيارة مفخخة في العاصمة اللبنانية بيروت، وكانت بصحبته ابنة أخته لميس.

العجلوني والسلطي.. حين تحلق النسور في فضاء فلسطين

وحين نتحدث عن الطيار الأردني نستذكر الشهيد الطيار معاذ الكساسبة الذي استشهد على يد "تنظيم الدولة/ داعش" عام 2015 وتمر ذكرى ميلاده هذه الأيام.

عرار.. سيرة الفتى بين زجاجتين

تسعة أشهر قضاها عرار في سجون معان، ولا تخبرنا الوثائق كيف امتد نفيه إلى العقبة وأخيرًا جدّة بسجن الرياضة، غير أنَّ الأكاديمي زياد الزعبي نقلًا عن ابن عرار مريود يُكمل قصّة النفي إلى جدة والعقبة على لسان عرار في إحدى أوراقهِ «إنَّ معاملتي هذه.

أربعة وجوه للأردن وفلسطين

قبل التقاط هذه الصورة بشهرين تقريبا كان ثمة من يصنع المجد والبطولة في الطرف الأخر من فلسطين، هناك في حيفا: كان الضابط الأردني محمد حمد الحنيطي القادم من أبوعلندا جنوب عمان.

الشاعر عبد الرحيم محمود.. أبر فتى للقدس

الجانب الأكثر إيلاما في سيرة عبد الرحيم محمود أنه غاب عن أبنائه (الطيب وطلال ورقية) بجسده فلم يتسن لهم معرفته إلا من خلال ما كتب وروي عنه، بيد أنه خلف لهم إرثا أدبيا يعد من أهم ملامح المقاومة في فلسطين.

فرانكو فونتانا..إيطالي باع أملاكه والتحق بالثورة الفلسطينية

وأضاف ابنه "نحن اليوم لم نخسر مناضلا ضد الظلم ومن أجل الحرية، بل أيضاً خسرنا مفسرا دقيقا للقضية الفلسطينية وعدالتها". دفن جوزيف هناك قريبا من المكان الذي كان قلبه معلقا فيه.

رجائي المعشر .. رجل الاقتصاد والسياسة والإعلام

يعتبر الدكتور رجائي من المقربين جداً من الملك عبد الله الثاني، وقد عهد إليه بترؤس العديد من اللجان الملكية في الشؤون الاقتصادية والإدارية والتنمية البشرية والشفافية وعضوية لجنة تعديل الدستور، وتحظى وجهات نظره وتوجهاته باحترام القصر على الدوام.

الروابدة.. مقاتل يخذله لسانه

ويسجل للروابدة أنه كان في حالة تصادم دائم مع شريحة الليبراليين الجدد، وتصدى لسياساتهم وتوجهاتهم على الصعد كافة، بلا مجاملة أو مواربة. ومثّل الرمز الأبرز لمعارضتهم.

الحسين لـ طاهر المصري: "والله إنك أصدق من تعاملت معه من السياسيين"

يتمتع الطاهر بحس ديمقراطي عفوي، صقلته ثقافة سياسية عالية وخبرة في المجتمعات الديمقراطية التي تعلم وعاش فيها أثناء سفره وتجواله في أصقاع الارض. صقلته الدبلوماسية وطغت على كل مناحي حياته وسلوكه؛ فلم يعرف عنه المزاج العصبي الانفعالي أو ردود الفعل الغاضبة. يتقن فن الصمت وفن الإصغاء.

الكباريتي.. الغائب الحاضر

استمرت حكومة الكباريتي سنة وثلاثة أشهر وأحد عشر يوما، وحظيت بشعبية رغم مقولة أبو عون الشهيرة التي ذهبت مثلا للتندر، ومدخلا لإيحاءات متعددة: "الدفع قبل الرفع " وتجاوزت حكومته عقدة “ الرفع " عندما التزمت "بالدفع". كان على تواصل ميداني مع الناس وفي إحدى زياراته إلى نفق المخيم في الزرقاء حمل أهالي الزرقاء سيارته!

جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top