مذكرة تفاهم لتعزيز المسؤولية المجتمعية لشركات الطاقة في الطفيلة

مذكرة تفاهم لتعزيز المسؤولية المجتمعية لشركات الطاقة في الطفيلة

عمان – تنوير

قال رئيس لجنة الطاقة والثروة المعدنية النيابية النائب المحامي حسين القيسي إن اللجنة سترعى خلال الاسابيع القادمة مذكرة تفاهم ما بين صندوق الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة من جهة والشركات العاملة في مجال الطاقة المتجددة في محافظة الطفيلة والاطراف المعنية من جهة اخرى لتعزيز المسؤولية المجتمعية لتلك الشركات في المحافظة.
وأضاف القيسي انه تم التوافق على تشكيل لجنة مصغرة،لوضع آلية عمل تلك الشركات في المسؤولية المجتمعية تجاه ابناء المحافظة عبر تعيينهم في الوظائف الشاغرة لديهم وان تكون الاولوية في التعيين لأبناء الطفيلة، برئاسة مدير صندوق الطاقة المتجددة وتضم في عضويتها رؤساء مجلس محافظة الطفيلة واللجنة الشعبية في الطفيلة واعمار الطفيلة ورئيس فرع نقابة المهندسين ومدير مكتب عمل الطفيلة وممثلين عن الشركات. جاء خلال اجتماع عقدته اللجنة اليوم الاثنين لاستكمال مناقشة موضوع استثمارات شركات الطاقة المتجددة العاملة في محافظة الطفيلة ودورها في خدمة المجتمع المحلي بحضور امين عام وزارة الطاقة اماني العزام ومدير صندوق الطاقة المتجددة في الوزارة رسمي حمزة ورئيس مجلس محافظة الطفيلة محمد الكريمين ورئيس فرع نقابة المهندسين في الطفيلة محمود الجرايفة ومدير مكتب مديرية عمل الطفيلة عاطف هريشات ورئيس اللجنة الشعبية في محافظة الطفيلة غازي العمريين وممثلين عن الشركات العاملة في الطفيلة ( ماس وفستس ودايهن وكابور ورياح الاردن) وعدد من المعنيين .
وبين القيسي ان اللجنة المشكلة ينحصر دورها بمعرفة عدد الشواغر المتاحة لدى كل شركة فضلا عن الاتفاق على تخصيص جزء من ارباحها للمسؤولية المجتمعية في المحافظة والتخفيف من مشكلتي الفقر والبطالة مشيراً الى انه تم تحديد اسبوع لإنهاء عمل اللجنة ورفع توصياتها للطاقة النيابية.
ولفت الى ان ذلك الامر ينسحب على باقي المحافظات وليس محصوراً في محافظة الطفيلة مثمنا بذات الوقت الدور الذي تقوم به تلك الشركات بالتخفيف من مشكلتي الفقر والبطالة في المملكة.
ودعا الى ضرورة وجود مجالس تلك الشركات في محافظة الطفيلة لكي تكون على تماس مباشر مع المعنيين والمجتمع المحلي وتسهيلا للتواصل فيما بينهم.
وأكد القيسي اهمية وجود مرجعية واحدة للتعامل مع الشركات من خلال صندوق الطاقة المتجددة موضحا ان الحكومة قصرت تجاه عدم تخصيص بند للمسؤولية المجتمعية ضمن الاتفاقيات الموقعة مع الشركات.
واشار الى ان هذا الاجتماع يأتي استكمالا لاجتماع عقد مطلع الاسبوع الماضي للوصول الى توافق بين الجميع حول المسؤولية المجتمعية لتلك الشركات.
ودعا النواب محمد الزعبي وغازي الهواملة وجمال قموه وحسن السعود ومحمود الفراهيد ورمضان الحنيطي الى توظيف ابناء المحافظة في تلك الشركات بما يتناسب مع المؤهلات والكفاءات التي تتناسب مع حجم الوظائف المتاحة.
وطالبوا بتخصيص جزء من ارباح الشركات للخدمة المجتمعية في المحافظة والمحافظات الاخرى والتخفيف على المواطنين في فاتورة الطاقة مؤكدين ضرورة ان ينعكس وجود تلك الشركات على واقع التنمية في المحافظة المعنية.
بدورها قالت العزام ان الوزارة تسعى لمأسسة العمل المجتمعي مع الشركات العاملة في مجال الطاقة من خلال مرجعية واحدة لتسهيل التواصل معها.
من جهته قال حمزة ان الصندوق يعمل على اعداد تقارير سنوية حول الشركات الاستثمارية فضلا عن متابعة المسؤولية الاجتماعية مبينا انه سيتم الاتفاق مع الشركات المعنية على اقتطاع جزء من ارباحها للمسؤولية الاجتماعية بحيث تكون تلك الاقتطاعات عادلة وان الصندوق سيضيف عليها مبالغ اضافية.
وبين ان الصندوق نفذ العديد من المشاريع بقيمة 80 مليون دينار جزء منها من موازنة الصندوق ومنح خارجية ومساهمة من المواطنين فضلا عن توفير 1000 فرصة عمل في مختلف محافظات المملكة.
وأشار حمزة الى ان الصندوق حصل على منح من الاتحاد الاوروبي بقيمة 17 مليون دينار مخصصة للطاقة المتجددة ومنحة من الحكومة الايطالية بقيمة 4.2 مليون يورو ومنحة من الحكومة الكندية.
وأعلن ان الصندوق سيقوم في شهر اذار المقبل بتنفيذ اول دورة متخصصة للمهندسين من ابناء الطفيلة باشراف جمعية امريكية متخصصة بالتعاون مع نقابة المهندسين في الطفيلة تعمل على تأهيلهم لدخول سوق العمل. من جانبه قال الكريمين انه يجب ان تستفيد المحافظة من عائدات الصندوق وان المواطنين بحاجة لخطوات سريعة وملموسة على ارض الواقع، فيما بين العمريين ان الطفيلة تحوي العديد من الثروات الطبيعية داعيًا للاستثمار فيها وضرورة ان يستفيد أبناء المجتمع المحلي من وجود الشركات العاملة في طاقة الرياح بالطفيلة من حيث التوظيف والمسؤولية المجتمعية وتخصيص جزء من الارباح .
من ناحيته دعا الجرايفة لأهمية وجود مكاتب لإدارة تلك لشركات في الطفيلة للتواصل مع المواطنين وايجاد فرص للتدريب للمهندسين.
من جهتهم تعهد ممثلو الشركات على تقديم ما بوسعهم لتنمية المجتمعات التي يعملون معها مشيرين الى انهم قاموا بتوظيف اعداد كبيرة من ابناء محافظة الطفلية في مختلف الوظائف المتاحة كما انهم ساهموا بالعديد من الاعمال المجتمعية فيها مثمنين توحيد المرجعية للتعامل معهم للتسهيل على المواطنين التواصل معهم.
وقالوا ان الاردن يعتبر بيئة خصبة وآمنة للاستثمار منوهين بذات الوقت الى ضرورة ان تكون نسبة الاقتطاع من ارباحهم ضمن الاسس العادلة والشفافة وحسب امكانيات وارباح كل شركة.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top