12 تحديا عليك تخطيها في العام الجديد

12 تحديا عليك تخطيها في العام الجديد

عمان – تنوير

هل أعددتِ قائمة بالتحديات الخاصة بكِ لعام 2020؟ لا تفوتي هذه الأفكار المفيدة لكِ ولعائلتكِ.

تحرص بعض العائلات على كتابة مثل هذه القائمة بشكل مشترك حتى يسعى أفرادها كافة بشكل أكثر جدية لتحقيق أهدافهم المستقبلية.

في تقرير نشرته مجلة "بيكيا بادريس" الإسبانية وفقا لما نقتل الجزيرة، قالت لارا فرنانديز دياز إن العديد من العائلات تكتب سنويا قائمة تضم جملة من التحديات والأهداف التي يرغبون في تحقيقها في العام الجديد، فما أكثر هذه التحديات شيوعا بين العائلات؟

تحقيق مزيد من النجاح في العمل

الحياة المهنية والعملية تثير قلق كثير من الأشخاص، لذلك عادة ما يكون تحقيق مزيد من النجاح في العمل من بين التحديات الأساسية للعام المقبل.

يطمح جميع الأشخاص لبلوغ كل أشكال النجاح في حياتهم المهنية سواء كانت لديهم عائلة أو لا يزالون قيد العزوبية.

ومن الضروري أن نحافظ كل عام على مثل هذا الطموح، لأنه يدفعنا لبذل مزيد من الجهد لتحقيق ما نرغب به من نجاح عملي.

مساعدة الآخرين

قدوم عام جديد يمثل فرصة جديدة لمد يد المساعدة للآخرين، بل إن هذا العام قد يكون الوقت المناسب للتفكير في وضع الآخرين بمختلف أنحاء العالم.

ففي الواقع، لا يعيش جميع البشر الواقع والظروف نفسيهما، فلماذا لا نفكر بمساعدة هؤلاء الناس ولو بشكل بسيط إذا كنا نعرف أن ظروفهم المعيشية في غاية السوء؟ اليوم، يمكننا المساعدة دون أن ننتقل إلى حيث يعيش هؤلاء الأشخاص.

الاعتناء بنفسك وبعائلتك

الإجهاد ونسق الحياة العصرية السريع والروتيني يجعلان قدوم العام الجديد يمر علينا مرور الكرام في بعض الأحيان دون أن نعطيه أي نوع من الأهمية.

ولهذا السبب، ينبغي التركيز على مبدأ الاعتناء بالنفس ضمن قائمة تحديات العام المقبل، لأن الشخص ينبغي أن يخصص بعض الوقت لنفسه للتفكير أو حتى لمجرد الاستمتاع بالعزلة والاسترخاء وتدليل نفسه.

السفر يحسّن عقليتنا ورؤيتنا للأشياء

عادة ما يتصدر السفر قائمة التحديات التي نريد تحقيقها في العام المقبل، ذلك أن الشخص الذي سبق له أن سافر ولو لمرة واحدة، حتما سيفكر بتكرار التجربة ليغذي روحه بمعرفة ثقافات وعادات وتقاليد مختلفة عن المجتمع الذي ترعرع فيه.

والجدير بالذكر أن السفر سواء كان بشكل فردي أو بشكل عائلي يجعل عقليتنا أكثر انفتاحا ورؤيتنا للأشياء أكثر اتساعا من ذي قبل.

اتباع أفراد العائلة عادات صحية

التدخين وتناول الوجبات السريعة يعدان بعضا من العادات السيئة التي ينبغي أن نتوقف عن فعلها مع بداية العام الجديد. ومن الضروري أن تتحلى تحدياتنا بالكثير من الشجاعة ونقرر قطع العادات السابقة تماما، واتباع عادات صحية تعود بالنفع على جميع أفراد العائلة. ولا ينبغي أن نتردد باستشارة اختصاصي تغذية إذا كنا نحتاج حقا للقيام بذلك.

قضاء وقت برفقة العائلة دون أجهزة إلكترونية

جلبت مواقع التواصل الاجتماعي للإنسان الكثير من المزايا، إلا أن بعض الأشخاص أدمنوا التواصل عبر هذه المواقع. لهذا السبب، ينبغي أن نؤطر استخدامنا للمواقع الاجتماعية بشكل صحيح حتى لا نحرم أنفسنا من قضاء لحظات ممتعة برفقة أفراد العائلة والأصدقاء دون أن نحمل هاتفا محمولا بأيدينا.

تقدير نعمة العائلة

تعويد النفس على تثمين الأشياء التي بحوزتنا يعد من التحديات المهمة، ففي بعض الأحيان، يتعود الناس على النعم التي يمتلكونها حتى تصبح الأشياء دون قيمة تذكر في نظرهم على غرار نعمة العائلة.

حب النفس كما هي

عموما، يجب على الإنسان أن يقبل نفسه كما هي دون أن يشعر بأي نوع من العُقَد أو الهواجس.

قلبك دليلك باختيار بعض الأمور

الكثير من القرارات ينبغي أن نتخذها بعقلانية كبيرة إلا أن ذلك لا يمنعنا من أن نستمع لما يقوله القلب في الكثير من الأمور التي تهمنا. ولعل الصدق مع النفس يعد أهم بنود التحديات في القائمة وينبغي أن نعطيه الكثير من الاهتمام.

لا تتوقفوا عن التعلم

العام الجديد يجب أن نعتبره دائما محطة مناسبة لتعلم أشياء جديدة. وفي هذا الإطار، يعتبر تعلم لغات أجنبية جديدة وممارسة الرياضة والفنون من أبرز التحديات الأكثر شيوعا بين الناس عند انتهاء كل عام.

وفي كثير من الأحيان، يفشل البعض في تحقيق هذه التحديات بسبب الكسل أو ضيق الوقت ولكن الشخص الذي يمتلك عزيمة قوية سينجح بالتأكيد.

ممارسة الرياضة

لا يمكن للبعض أن يجمع بين ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي غير صحي، لذلك ينبغي أن نأخذ هذه المسألة بالحسبان ضمن قائمة التحديات السنوية. وقد ثبت أن الرياضة تعتبر المرادف الأساسي للصحة الجيدة.

الاستمتاع بالحياة

الاستمتاع بالحياة يبدو تحديا بسيطا لكنه من أكثر التحديات صعوبة. ورغم اللحظات السيئة التي يمكن أن نعيشها، فإنه من الضروري أن نتعامل مع الحياة بإيجابية وأن نحيط أنفسنا بأشخاص يضيفون لحياتنا تجارب جيدة، كما لا ينبغي أن نبحث عن السعادة في أكثر الأمور تعقيدا، بل في أبسطها

 


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top