مقتل قاسم سليماني بغارة جوية أمريكية في بغداد (فيديو)

مقتل قاسم سليماني بغارة جوية أمريكية في بغداد (فيديو)

عمان – تنوير

قتل قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر، المعروف باسم "أبومهدي المهندس"، برفقة خمسة عناصر من الحشد، بضربة أميركية وجهتها طائرات "أباتشي" في مطار بغداد الدولي، بعملية سمّتها مصادر أميركية "البرق الأزرق" فجر الجمعة.

وحسب مصادر عراقية، فإن "الطائرات ضربت سيارات كانت متوجهة للخروج من المطار، بينما شهدت سماء العاصمة حركة طيران حربي أميركي غير مسبوقة، حتى سمع أهالي بغداد أصوات ضربات جوية، تبيَّن فيما بعد أنها استهدفت قيادياً في هيئة الحشد يدعى محمد رضا وهو مسؤول قسم التشريفات في الهيئة".

وبينت  أن "الحشد أعلن عن مقتل محمد رضا، إلا أن الأنباء تضاربت بشأن مقتل المهندس وسليماني، لكن تأخر الإعلان عن الخبر، لأسباب تتعلق بالجثث التي كانت متفحمة وقد تأخر التعرف عليها، بسبب قساوة الضربة".

وأضافت أن "سليماني وصل على متن طائرة من سورية إلى مطار بغداد، حيث كان بمهمة خاصة هناك استمرت عدة أيام بصحبة زوج ابنته وشخصية لبنانية وكان باستقبالهم نائب رئيس الحشد أبو مهدي المهندس، وأثناء خروجهم منه استهدفت العجلة التي كانت تقلهما، إلى جانب مسؤول العلاقات في الحشد الشعبي".

وأوضحت المصادر أن "الجثث نُقلت إلى مشفى صغير في مطار المثنى ولم يتم تحريك أي منها، حتى ساعات الصباح الأولى من يوم الجمعة، ولم يتمكن أي من عناصر الفصائل من الوصول إلى الردهة التي وضعت فيها أشلاء الجثث، بسبب الأنباء التي وردت إلى قادة الفصائل بأن المنطقة مراقبة بالطائرات المسيّرة، والتي قد تستهدف المزيد من القادة".

 

من ناحيته، اعترف الحرس الثوري الإيراني بمقتل قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بضربة أمريكية في بغداد ليل الخميس، وأعلن البنتاغون أن الجيش قتل سليماني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترامب.

وأعلن الحرس في بيان، أن "الجنرال سليماني استشهد فجر الجمعة، في اعتداء نفذه طيران مروحي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي"، وفقا لوكالة تسنيم الإيرانية.

 

ونقلت وكالة (رويترز) عن مسؤولين أمريكيين، أن أمريكا نفذت ضربة جوية ضد أهداف لها صلة بإيران في بغداد، وأكد التلفزيون العراقي الرسمي، فجر الجمعة، مقتل سليماني، و أبو مهدي المهندس، نائب رئيس الحشد الشعبي، بغارة جوية قرب مطار بغداد.

 

ونقل التلفزيون عن مصدر في إعلام الحشد الشعبي، أن اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد قتلا في قصف استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد.

 

وذكرت مصادر الحشد أن 5 من أعضائه قتلوا بالإضافة إلى اثنين من الزائرين كانوا في سيارتين استهدفهما قصف على مطار بغداد الدولي ليل الخميس.

 

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم الحشد إن "الأمريكيين والإسرائيليين وراء مقتل سليماني والمهندس".

 

واستهدفت الضربة الجوية الأمريكية السيارتين اللتين كانتا تقلان أعضاء في الحشد الشعبي وزائرين بعيد خروجهما من المطار. وأشارت مصادر أمنية إلى أن أحد القتلى هو مسؤول التشريفات في الحشد محمد الجابري.

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق في وقت متأخر الليلة الماضية ، أن صواريخ سقطت على مطار بغداد الدولي وأصابت عددا من المواطنين.

 

وذكرت الخلية الحكومية في بيان نشر على صفحتها بموقع فيسبوك أن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت على مطار بغداد الدولي قرب صالة الشحن الجوي، مما أدى إلى "احتراق عجلتين اثنتين وإصابة عدد من المواطنين".

 

وتنذر عملية اغتيال سلماني والمهندس بتداعيات خطيرة قد تستدعي ردود فعل حربية تشعل المنطقة لفترة طويلة، استنادا إلى ما قاله قادة في الحشد الشعبي في الآونة الأخيرة من أن المعركة مع الولايات المتحدة باتت مفتوحة على كل الاحتمالات.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top