لماذا بنت نتفليكس نسخة من كنيسة سيستينا الشهيرة؟ - صور

لماذا بنت نتفليكس نسخة من كنيسة سيستينا الشهيرة؟ - صور

تنوير – خاص

قررت نتفليكس بناء نسختها الخاصة من كنيسة سيستينا، بعد أن رفض الفاتيكان السماح لها بتصوير فيلمها الجديد في الموقع الكاثوليكي المقدس.

وعملت  شركة نتفليكس على تصوير فيلم "ذا تو بوبس"، والذي تضمن بعض المشاهد في كنيسة "سيستينا" الشهيرة والتي صممها مايكل أنجلو.

وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، سيلعب "أنتوني هوبكنز" دور "بينديكت السادس عشر" وجوناثان برايس دور البابا "فرانسيس" الحالي، وتدور أحداث الفيلم حول محادثات الشخصيتين في عام 2012، قبل أشهر من نقل السلطة البابوية من بينديكت إلى فرانسيس.

إلا أن الفاتيكان يرفض أي تصوير روائي في الكنيسة، ولهذا السبب انتقل فريق الفيلم إلى استوديو "سينسيتا" في روما، حيث قاموا ببناء نسخة كاملة من تحفة مايكل أنجلو في أقل من 10 أسابيع.

وقال مصمم الإنتاج مارك تيلدسلي: "إنها أكبر من الحجم الأصلي بحوالي بوصة أو اثنتين، لذلك يمكننا أن نقول إننا بنينا كنيسة سيستينا أكبر".

اضطرت نتفليكس لبناء نسخة كاملة من الكنيسة، لأن المخرج "فيرناندو ميراليس" رأى أن طباعة المشاهد ولصقها على الجدران لن يكون لائقا، ولذلك عمل فريق الفيلم لمدة 10 أسابيع متواصلة لبناء نسخ من لوحات مايكل أنجلو الجدارية التي تعود إلى القرن السادس عشر، والتي تزين جدران الكنيسة وسقفها.

وظف الفريق فنانين محليين لرسم بعض اللوحات بثلث حجمها الفعلي، قبل استخدم المخرج الفني "ستيفانو ماريا أورتولاني" تقنية "وشم الحائط"، والتي تعتمد على تقنية تشبه الوشوم المؤقتة، لتوسيع اللوحات المرسومة وطباعتها كلاصقات وشم مؤقت توضع على الجدران، لرسم اللوحات المطلوبة.

للأسف تم هدم نسخة الكنيسة المذهلة بعدما اكتمل تصوير الفيلم، ولكن المنتجين احتفظوا ببعض اللوحات والاجزاء التي تم قطعها من الجدران.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top