مواجهة على أسوار السفارة الأمريكية في بغداد

مواجهة على أسوار السفارة الأمريكية في بغداد

عمان – تنوير

 

في ما بدا مواجهة بين طهران وواشنطن على أسوار السفارة الأمريكية في بغداد، زحف الآلاف من عناصر «الحشد الشعبي» المدعوم من إيران، يتقدمهم كبار قادته مثل فالح الفياض وأبو مهدي المهندس وهادي العامري وقيس الخزعلي، صوب السفارة في المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة العراقية، للتنديد بالغارات الأمريكية التي استهدفت، يوم الجمعة الماضي، مقرات «كتائب حزب الله» في غرب العراق وسوريا.
 
وسرعان ما تحولت المظاهرة إلى محاولة لاقتحام السفارة التي استخدم حراسها قنابل الغاز والرصاص لصدها، ما أدى إلى وقوع عشرات الجرحى.
 
واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب إيران بالوقوف وراء هجوم أمس، وقال في تغريدة إن «إيران دبّرت هجوماً ضد السفارة الأمريكية في العراق، وسيُحمّلون مسؤولية ذلك بشكل كامل»، داعياً العراق إلى «استخدام قواته لحماية السفارة». وفي تغريدة لاحقة، حض ترمب العراقيين على التخلص من إيران، وقال «الذين يريدون الحرية ولا يريدون أن يخضعوا لهيمنة وسيطرة إيران: هذا وقتكم».
 
وقال مسؤولون أميركيون لوكالة «رويترز» إنه من المتوقع أن ترسل الولايات المتحدة قوات إضافية من مشاة البحرية «المارينز» بشكل مؤقت إلى سفارتها في بغداد، مشيرين إلى أن عدد أفراد القوة سيكون صغيراً، وإنه سيتم إرسالها من المنطقة.
 
وشددت إدارة ترمب على حماية الأمريكيين وعلى منع تكرار سيناريو الهجوم على السفارة الأميركية في بنغازي الذي قتل فيه السفير كريستوفر ستيفنز عام 2012.

العربية نت


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top