كم تبلغ مدة "القيلولة" المناسبة للصحة؟

كم تبلغ مدة "القيلولة" المناسبة للصحة؟

عمان – تنوير

القيلولة أضحت من الأمور الضرورية في حياة الإنسان ليسترد طاقته ويستطيع إنهاء بقية ساعات اليوم بنشاط. وفي الواقع، ليس بإمكان الجميع التمتع بقيلولة ولو لساعة واحدة، لذلك يمكن لهؤلاء الأشخاص أن يستلقوا على السرير ولو لبضع دقائق بعد تناول وجبة الغداء.

هل حدث لك أن استلقيت لمدة 15 دقيقة فقط، وحين استيقظت؛ لم تكن تعرف في أي يوم من أيام الأسبوع أنت، أو في أي شهر أو سنة؟ لا تقلق، لست الوحيد الذي تعرّض لهذا الموقف.

وفي تقرير نشرته صحيفة "إلكونفيدنسيال" الإسبانية كما نقلت الجزيرة، قال أدريان لوبيز إن أشخاصا كثيرين تعرضوا لمثل هذه الحالة من الضياع، وهو ما يجعلنا نتساءل عن المدة الزمنية المثالية لأخذ قيلولة.

وقد يتعرض الأشخاص الذين تجاوزوا سن الستين للإصابة بسكتة قلبية حين يستلقون على الأريكة لأخذ قسط من الراحة وينامون لأكثر من ساعة واحدة.

عادات النوم

يحذر الأطباء من أن النوم لساعات غير كافية يسبب ارتفاع ضغط الدم والجلطات في الشرايين. والآن، عزز الخبراء الصينيون الأدلة على أن النوم لفترة طويلة يِعِد بالسوء نفسه.

وأورد الكاتب أن العلماء راقبوا أكثر من 30 ألف شخص تجاوز الستين عاما، وتابعوا عادات نومهم لمدة ست سنوات متتالية. واكتشفوا أن الأشخاص الذين داوموا على أخذ قيلولة بشكل منتظم لأكثر من ساعة ونصف خلال اليوم، كانوا أكثر عرضة بنسبة 25% للإصابة بأمراض الأوعية الدموية الدماغية، مقارنة بأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

في المقابل، لا تشكّل القيلولة القصيرة -أقل من ساعة- أي خطر على صحة الإنسان. المتطوعون في الدراسة الذين ينامون لأكثر من تسع ساعات في الليل معرضون للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 23%، مقارنة بأشخاص ينامون بمعدل بين سبع إلى ثماني ساعات.

من ناحية أخرى، أكد باحثون من جامعة هواتشونغ في مدينة ووهان الصينية أنهم غير متأكدين من أن النوم المفرط يتسبب في الإصابة بهذه الأنواع من الحالات بما أن الدراسة قائمة على الملاحظة.

الأشخاص الذين ينامون لأكثر من ساعة في النهار وتسع ساعات ليلا معرضون أكثر لخطر الإصابة بسكتة دماغية، إذ يعتقد العلماء أن النوم أكثر من اللازم يمكن أن يقطع تدفق الدم إلى المخ ويسبب تراكم الكوليسترول في الشرايين.

من جهته، أكد مؤلف الدراسة شاومي تشانغ أن "هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم العلاقة التي تربط بين النوم لساعات طويلة وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية".

اجعل قيلولتك مثالية

النوم لساعات طويلة يجعل الشخص يغوص أكثر فيما يسمى مراحل النوم العميق. ولعل الاستيقاظ من النوم يعدّ المشكلة الأكبر، لأن النائم يشعر بحالة من الضياع الزمني وعدم التركيز. ويكمن سر الاستمتاع بالقيلولة في ألا تتجاوز مدتها نحو 20 دقيقة، حيث يستيقظ النائم وهو يشعر بنوع من الانتعاش والنشاط.

والنهوض من السرير بمجرد الاستيقاظ من النوم إحدى النصائح الأخرى التي ينبغي أن نأخذها بعين الاعتبار.

إضافة إلى ذلك، من الأفضل أن نأخذ قيلولة في مكان مضيء طبيعيا حتى نخبر المخ أنه لا تزال تنتظرنا ساعات أخرى من اليوم لاستكمالها.

كما يمكننا ممارسة الكثير من الأنشطة بعد أخذ قيلولة، على غرار شرب الماء أو غسل وجهنا بالماء البارد، وأيضا ممارسة تمرينات رياضية خفيفة أو المشي.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top