دموع "أنطونيو محمد" بعد أن أوفى بوعده لابنه الراحل

دموع "أنطونيو محمد" بعد أن أوفى بوعده لابنه الراحل

عمان – تنوير

انهمر الأرجنتيني أنطونيو محمد مدرب فريق مونتيري بالبكاء، بعد أن أوفى أخيرا بوعده لابنه الراحل فريد، الذي لقي حتفه بحادث سير قبل 13 عاما.

وحقق محمد مساء الأحد لقب الدوري المكسيكي ، في نهائي مثير بين فريقه مونتيري أمام فريق كلوب أميريكا، بركلات الترجيح، في نهائي البطولة الذي أقيم في مكسيكو سيتي.

 وتعود فرحة محمد "الاستثنائية" بسبب وعد قطعه لابنه فريد عندما كان طفلا، وهو أن يحقق لقب الدوري مع مونتيري، الفريق المفضل لفريد.

وكان فريد من أكبر مشجعي النادي المكسيكي، وذلك بعد تأثره بالفترة التي لعب فيها محمد مع النادي بين عامي 1998 و2000، في نهاية مسيرته الكروية، قبل التوجه للتدريب.

ولقي فريد حتفه في حادث سير أليم، عام 2006، عندما كان عمره 9 سنوات، أثناء حضوره مونديال 2006 في ألمانيا مع والده، الذي تعرض كذلك لإصابات بالغة أثر الحادث.

وبعد 13 عاما من رحيل فريد، استطاع محمد أخيرا تنفيذ وعده لابنه، وحقق لقب بطولة الدوري المكسيكي بعد نهائي عصيب.

ويذكر أن محمد هو من أصل سوري ولبناني، ولكنه ولد في بيونس أيرس، واستطاع اللعب في الفترة بين عامي 1988 و2003، كما مثل منتخب الأرجنتين في 4 مناسبات.

وظهر محمد للساحة قبل أسابيع، عندما قاد مونتيري للمركز الثالث في بطولة كأس العالم للأندية، كما أحرج في مباراة نصف النهائي بطل أوروبا، نادي ليفربول، قبل أن يهزم بنتيجة 1-2.

 

سكاي نيوز


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top