"الإصلاح": الكتلة تقف خلف القيادة السياسية بوجه المخاطر الخارجية

"الإصلاح": الكتلة تقف خلف القيادة السياسية بوجه المخاطر الخارجية

عمان – تنوير

 

عبرت كتلة الإصلاح النيابية، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في مجلس النواب، عن رفضها لأي تهديد أو حملات خارجية تسعى للمس أو النيل من أمن الأردن واستقراره وقيادته، مشددة على أن موقفها  واضح ومنسجم مع ضمير الشعب، وفق ما صرح به المتحدث الرسمي باسم الكتلة، الدكتور مصطفى العساف.

وقال العساف إن "أي تهديدات أو حملات خارجية تطال الدولة الأردنية والنظام السياسي مرفوضة تماماً"، مؤكدا على أن "الكتلة تقف خلف الدولة الأردنية وخلف القيادة السياسية في وجه أي خطر خارجي، وأن هذا موقف مبدئي وثابت ولا مساومة عليه".

وحول دورها المعارض، أوضح العساف أن "الكتلة  تمارس معارضة رشيدة غير عدمية مستمدة من ثوابت الشعب الأردني، وأنها ترى أن المعارضة الناجحة هي التي تعمل من داخل الوطن وليس من خارجه"

وبشأن إمكانية استنساخ حالة من الربيع العربي في الأردن، رأى العساف أن "هذا كلام غير معقول، وإن شاء الله سيبقى الأردن دولة مستقرة"، منوها إلى أن "الإصلاحات الدستورية ماضية ومستمدة من النهج المؤسسي الذي نتبناه ويرنو إلى ترسيخ دور المؤسسات التشريعية والرقابية وتعزيز هيبة الدولة وتماسكها".

 

 


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top