ظواهر عجيبة! | الدكتور ذوقان عبيدات

ظواهر عجيبة!

الدكتور ذوقان عبيدات

تناولتْ هذه المقالة عدداً من الظواهر التي  حكمت أو انتشرت في الخطاب الأردني السائد، لن أحاول  تفسيرها، وأتركها للقارئ.

         (١)

    التنميط

يحلو للبعض أن يتحدث عن طرفين يتسعان لكل البشر وسلوكاتهم دون وجود درجات بينهما: فالتنميط هو: إما .. أو..

ليست القضية معي أو ضدي! فهذا هو الدرس الأول أو الخطوة الأولى، لكن تطور التنميط إلى اختراع قاموسين من المفردات تطلق على الجميع! فالقاموس الأول يحوي الألفاظ الآتية:

جليل، أخ، فاضل، تقي، أعزه الله، وفِي ٌ بارٌ ... الخ. أما الآخر فهو قاموس من كلمات مؤذية مثل، زنديق، عميل، مرتزق، هدّام، ضلالي، جاحد ، منبوذ! ... إلخ

كيف تكوّن هذا القاموس؟ وكيف انتظمت السمات كلها في شخص  واحد سلبا وإيجاباً!

من يفكر ويجتهد ويتفحص ويبحث ، تطلق عليه عاصفة السلبيات، ومن يقبل ويكرر ويخضع ويقلل الأسئلة يعتبر مثالياً ولا عزاء المنبوذين !!

         (٢)

   المتعلمون وغيرهم

اتسم خطابنا المجتمعي بالتماثل، وجميعنا تخرجنا من القيم نفسها! يستوي في ذلك الراعي وأستاذ الجامعة مروراً بالمهنيين! هؤلاء، وكثير منهم، فقد الحس التمييزي، فصار المثقف يتحدث كالراعي ويعطيك نفس الإجابات والحلول. لا أريد أن أعطي أمثلة مباشرة لكن سأحاول التشبيه:

قل لهما تنوير يقول الراعي هذا ضلال و...

ويقول مثقفهم نفس الجواب تماماً مع  تلاشي فارق التعلم والثقافة والمكانة.

وإن قلت مناهج يعطيك الراعي ومثقفهم طبيباً كان أو أستاذ جامعة الجواب نفسه!

كيف تم هذا التماثل؟

كيف غاب فارق العلم؟

أنا أعرف الجواب لكن أريد أن يجيب القارئ بنفسه!

(٣)

   نقد استباقي

على طريقة عنز ولو طارت، يحلو لهم إطلاق النار على أهداف لم تظهر بعد، ولأكن صريحاً هذه المرة! قيل لهم: ستصدر كتبا جديدة خلال شهر لتطبق في الفصل الثاني، يعني الكتب لم تصدر بعد، ولا يعرف عنها الاّ من عملوا فيها!

كان جوابهم: نرفض الكتب الجديدة!! وبرروا ذلك أنها: معادية لثقافتنا وتقاليدنا! وفوق مستوى الطلبة! وسنعيدها لصانعيها! لم أسمع أحدا قال لهم انتظروا! تفحصوا! حللوا! ثم قرروا!

الواقع أننا مختطفون لخطاب علينا مواجهته والتعامل معه!

هذه الظواهر الثلاث هي سمة خطابنا، هذا الخطاب إذا ما استمر سينتقل من رفض لفظي الى كراهية ثم إلى عنف، وأشياء أخرى!!

 


مقالات ذات صلة

تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top