المرأة بين قيم الإسلام الخالدة ودين حزب التحرير | نهاد أبو غوش

المرأة بين قيم الإسلام الخالدة ودين حزب التحرير

نهاد أبو غوش

 

 

تبدي الأطراف الظلامية والرجعية عداءا غريبا تجاه المرأة وحقوقها وإنسانيتها، وهي بذلك لا تتورع عن مخالفة مرجعياتها الفكرية والدينية المدّعاة، وتتعامل مع هذه المرجعيات (القرآن والسنة في حالتنا) بشكل انتقائي استنسابي، أي تختار ما يوائم رؤيتها العدائية للمرأة وتنبذ ما لا يوائمها، شأنها في ذلك، شأن موقفها من الآخر مسيحيا كان أو يهوديا أو حتى من أتباع طائفة أخرى من نفس الدين.

يعزز هذا المنطق نفسه بالتعسف في تأويل آيات القرآن، ونزعها من سياقها، أو الاستناد إلى الأحاديث والمروّيات الضعيفة، المهم أن تسند وجهة نظره، متجاهلا في الوقت عينه ما يخالف رأيها المسبق من المرأة، مثلا يجري إهمال دلالات حديث الرسول عن عائشة " خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء"، أو "النساء شقائق الرجال لا يكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلا لئيم"،  وبدل ذلك يكثر الاستشهاد بالحديث المنسوب للنبي محمد القائل "ما أفلح قوم ولّوا أمورهم امرأة" وهو حديث جاء في سياق حملة تعبوية خاضها الرسول على دولة الفرس في غمرة ضعفها وانحدارها، وبعد عقود قليلة من مشاركته في حملة القبائل العربية ضد النفوذ الفارسي الساساني فيما عرف بمعركة ذي قار، بينما يتجاهل أصحاب هذه الرواية قصة بلقيس التي تحدثت عن النبي سليمان (بحسب القرآن) بكلام فائق الاحترام (قالت يا أيها الملأ إني ألقي إليّ كتاب كريم)، وأسلمت وأسلم معها قومها، أي أن قومها أفلحوا بالنتيجة على الرغم من إسنادهم أمرهم لامرأة.

يمكن أيضا الاستشهاد بما ورد في القرآن عن السيدة مريم التي قالت عنها أمها حين وضعتها "وليس الذكر كالأنثى" فيتخذه البعض دليلا لتفوّق الذكور على الإناث بالمطلق، مع أن آيات كثيرة أخرى تشير إلى مكانة مريم السامية المطهرّة والمصطفاة والمفضلة على نساء العالمين بمن فيهن زوجات الرسول.

ويبدو جليا أن للقوى الظلامية: حزب التحرير وداعش على وجه الخصوص، دينا آخر، ليس هو الدين الذي تعلمناه وتربينا عليه وصار عنصرا حاسما من عناصر ثقافتنا وهويتنا الروحية والقومية والوطنية، إنه ليس دين العدل والحرية التي استلهمها عمر الفاروق بقوله (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا) وليس دين المساواة (الناس سواسية) والكرامة والتسامح "ولقد كرمنا بني آدم" بل إن دينهم هو دين السبي والقتل (جئتكم بالذبح) ومعاداة الآخر (تحريم معايدة المسيحيين). إنه الدين الذي يطير صواب أصحابه ويتنافخون غضبا وشرفا مزعوما إذا جرى الحديث عن رفع سن الزواج ليصل على الأقل إلى سن المسؤولية القانونية والجزائية، وهي نفس سن إكمال الدراسة الثانوية، بينما لا تثور ثائرة هؤلاء حين يسمعون عن تعذيب فتياتنا وأسيراتنا بطريقة "الموزة"، (ربط الأسير على كرسي حديدي ويتم تكبيل الأيدي والأقدام بحيث يكون الأسير على شكل موزة ويضرب بوحشية) ولا بمنع الأسيرة إسراء الجعابيص من تلقي الحد الأدنى من الرعاية الصحية اللائقة التي تنسجم مع جروحها وأوجاعها.

وكثيرا ما نجد الدعاة والشيوخ المحسوبين على هذه التيارات يتلذذون ويفرطون في سرد وشرح الجوانب الغرائبية لدينهم المنسوب زورا للإسلام، كشهادات وجدي غنيم عن قتل خالد بن الوليد للأسرى، أو حديث المدعو أبو اسحق الحويني عن قتل خالد لمالك بن نويرة وطبخ رأسه، أو الشيخ محمد علي الشنقيطي الذي وعد كل مسلم بنحو عشرين ألف حورية، مدة كل لقاء مع الحورية سبعون سنة، ولا يبتعد عن هؤلاء المدعو عصام عميرة الذي صاغ وألقى الوثيقة المنسوبة زورا لعشائر الخليل، وحديثه العدواني الدائم عن المسيحيين وضرورة تدفيعهم الجزية.

ما يجمع هذه الروايات هو النظر للمرأة باعتبارها شيئا، موضوعا للجنس، ماكينة لإنجاب الأطفال وتربيتهم، مكانتها أعلى قليلا من الدابّة ولكنها حتما أقل من أي ذكر رقيع أو "صايع" بلهجتنا ولذلك لا مشكلة لديهم في الدخول بفتاة "مربربة" إذا كانت صحتها تسمح بذلك، وهذا ما يفسر الاستنفار والجنون تجاه ما نصت عليه (سيداو) في مسائل المساواة في الإرث والوصاية والولاية.

دين حزب التحرير ومن والاه ليس من الإسلام، بل مزيج من التقاليد القبلية البالية، كمن يقول لك عند ذكر المرأة "أجلّك الله"، هذه التقاليد التي تحط من قدر المرأة اختلطت مع مخازي المسلمين وليس الإسلام، مع ما صدرته لنا الطفرة النفطية من نموذج وهابي، ومع مؤثرات استعمارية وصهيونية لا يمكن للعين اليقظة أن تخطئها.

 


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top