تعرف على العشبة السحرية التي تكافح الشيخوخة

تابعونا

توعية صحية وتثقيف

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

تعرف على العشبة السحرية التي تكافح الشيخوخة

تنوير – خاص

إلى جانب مشاكلنا المعاصرة وأنماط الحياة المحمومة من حولنا، يمكن أن تكون العلاجات التقليدية والعشبية هي العلاج الذي نبحث عنه، وتعد "أشواغاندا" واحدة من تلك الأعشاب الهامة.

بعد استخدامها لأكثر من 3 آلاف عام، تعد عشبة أشواغاندا، والمعروفة أيضًا باسم "الجينسنغ الهندي" أو "الكرز الشتوي"، مكملاً شائعًا له خصائص علاجية سحرية.

فسواء كنت تستهلك جذورها أو مسحوقها أو هي نفسها، فلا يمكن إنكار أن أشواغاندا هي عشبة تمثل دواء مثاليًا يحتاجه الكثيرون في عصرنا الحديث.

وحسبما ذكرت صحيفة "إنديا تايمز"، نكشف عن بعض الفوائد الصحية التي تقدمها هذه العشبة التقليدية:

وفقًا للأساليب الطبية التقليدية، يشار إلى أن الأشواغاندا تعد مضادات أكسدة طبيعية، وتساعد في الحافظ على توازن التوازن وفقدانه أيضًا، وتعزز القدرة على التحمل وتساعد في العيش لفترة أطول وتجعلك أكثر صحة.

بالإضافة إلى ذلك، تعد عشبة الأشواغاندا مضادة للشيخوخة ومن المهم إضافتها إلى النظام الغذائي على أساس يومي.

وتعد الأشواغاندا مكونًا مهمًا في النظام الغذائي لأنها تحتوي على العديد من الخصائص المفيدة المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والتي تعتبر ضرورية لدعم صحة القلب والجهاز الهضمي.

كما تتميز هذه العشبة بخصائص صحية أخرى، حيث تقوم بإدارة مستويات السكر في الدم، وزيادة إفراز الأنسولين، وخفض نسبة الكولسترول السيئ، وبالإضافة إلى ذلك، تزعم الدراسات أن الأشواغاندا قد تكون مضادة للسرطان، مما يعني أنها يمكن أن تقلل من خطر نمو الخلايا السرطانية في الجسم وتحارب الخلايا الموجودة مسبقًا، كما أنها تحسن مناعتك عن طريق زيادة القدرة على التحمل وتعزيز إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقتل العدوى.

وبالإضافة لما ذُكر أعلاه، تعد اشواغاندا علاجًا مناسبًا للتخلص من اضطرابات المزاج والقلق والمشاكل والأعراض المرتبطة بالتوتر، حيث تعد غنية بفوائد هائلة لمعالجة التوتر والقلق وتحسين صحتك العقلية من خلال العمل على توازن مستويات هرمون الكورتيزول المرتفعة، وهو هرمون التوتر، وذلك لأن الأشواغاندا لها مفعول مهدئ ومريح وبنفس فعالية بعض مضادات الاكتئاب.

ويجدر بالذكر أن الاشواغاندا تحتوي على عناصر يمكنها أن تحسن وظائف المخ، وتساعد في التغلب على الخمول والنسيان، كما إنها وسيلة غذائية جيدة للأطفال في سن متقدمة والبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top