دراسة: المرأة القوية لا تخشى كسر القواعد أبدا

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

دراسة: المرأة القوية لا تخشى كسر القواعد أبدا

عمان – تنوير

يسعى العديد من الرجال للعثور على فتاة جيدة ومؤدبة دائما، تزرع في نفوس الآخرين السعادة. ورغم أن الالتزام بالقواعد يعد من الصفات المحمودة، فإن اختراق القواعد يصبح أمرا لا بد منه، ووسيلة تؤَمّن الحصول على حياة أفضل في بعض الحالات.

وفي تقرير نشره موقع "أف.بي.ري" الروسي، ذكرت الكاتبة، لوكينوفا ناتاليا، الأسباب التي تجعل النساء القويات نفسيا لا يخشين كسر القواعد.

الانحراف عن القواعد

يعتقد علماء النفس أن كسر القواعد يمكن أن يأتي بنتائج إيجابية إذا ما تعلق الأمر بالحياة المهنية.

إذ يعد خرق القواعد الرسمية، على غرار الاستماتة بالدفاع عن وجهة نظرك الخاصة، حتى وإن كانت تتعارض مع سياسة الشركة التي تعمل بها، أو كسر القواعد المتبعة في العائلة، أو التمرد على السائد، مفتاح النجاح.

ومع ذلك، يعد خرق القواعد أمرا صعبا، خاصة بالنسبة للنساء. وتشير الدراسات إلى أن أحد الأسباب التي تجعل المرأة أكثر عرضة للاعتذار هو أن لديها حدا أدنى لاختراق القواعد، مما يعني أنها تشعر بأنها مضطرة لاتباع القواعد لتجنب الإحساس بالذنب إذا ما ارتكبت انتهاكات طفيفة مقارنة بالرجال. ومع ذلك الالتزام باتباع القواعد، فإنه يقيد في كثير من الأحيان قدرات النساء.

الأطفال مخترقو القواعد أصبحوا أكثر ثراء

أثبت بعض الأدلة أن خرق القواعد من وقت لآخر يسهم فعليا بتحقيق النجاح، خاصةً عند كسر القواعد في الطفولة. وأظهرت دراسة استمرت أربعين عاما أن الأطفال الذين ينتهكون القواعد منذ الصغر لديهم فرصة أكبر لكسب مزيد من المال في سن البلوغ، مقارنة بأولئك الذين يتسمون بالهدوء والطاعة دائما لآبائهم.

وفي الحقيقة، لم يحصل الأطفال المتمردون على مهن راقية عند وصولهم سن البلوغ، لكنهم تمكنوا من كسب أموال أكثر مقارنة بالأطفال المتعلمين والمثابرين في المدرسة.

ويعتقد العلماء أن أسباب هذه النتيجة تعود إلى أن الأشخاص الذين ينتهكون القواعد في مرحلة الطفولة، لا يخشون المطالبة براتب أعلى في مرحلة البلوغ، كما أنهم يصبحون في الكثير من الأحيان أصحاب مشاريع ومبتكرين يبنون مساراتهم الخاصة في الحياة.

لذلك، يمكن استخلاص الدرس المتمثل بأهمية إنجاز الأمور التي تجعلك أكثر إنتاجية ونجاحا، والابتعاد عن الالتزام بالقواعد التي تحد من قدراتك. وينبغي عليك الاطلاع على أساليب الأشخاص الذين أنجزوا أمورا عظيمة والاستفادة من ذلك.

فليست هناك حاجة لتكرار أساليب شخص ما والاعتماد عليها بحذافيرها، ولا سيما أن كسر بعض القواعد يمكن أن يساعد فعليا في العثور على المسار الصحيح للنجاح.

كسر القواعد غير المكتوبة

على صعيد آخر، ليست هناك ضرورة لخرق القوانين أو السياسات الرسمية للشركة من أجل تطوير الحياة المهنية. وبدلا من ذلك، من الأفضل التخلي عن المعايير الجنسانية أو التوقف عن اتباع نصائح الرجال.

التمرد لأهداف معينة

ونوهت الكاتبة بأنه لا ينبغي الخلط بين انتهاك القواعد وعدم الاحترام، ولا سيما أن الكثير من الناس يختارون تجاهل القواعد أو انتهاك سياسات الشركة كونهم يتسمون بالأنانية والكسل، لا بهدف تحقيق غرض ما.

الجزيرة نت


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top