ما هو المشروع السري الجديد لآبل؟

ما هو المشروع السري الجديد لآبل؟

عمان – تنوير

في غضون خمس سنوات قد يكون لدى آبل أقمار صناعية في السماء تنقل البيانات إلى مستخدمي هواتف آيفون، وفقا لتقرير جديد على موقع بلومبيرغ الإخباري نقلا عن مصادر مطلعة على خطط الشركة الأميركية.

ووفقا للتقرير فإن نحو عشرة مهندسين يعملون في المشروع، الذي قد يشمل أقمار اتصالات وكذلك تقنيات الجيل التالي اللاسلكية. ومن بين هؤلاء المهندسين، مايكل تريلا وجون فينويك اللذان عملا في عمليات غوغل الفضائية قبل انتقالهما للعمل لدى آبل في 2017.

ولا تزال التفاصيل حول هذا الموضوع غامضة، فآبل نفسها غير متأكدة كيف تريد استخدام الأقمار الصناعية، وقد يتم التخلي عن المشروع بالكامل، وفقا لبلومبيرغ. لكن التقرير يذكر أن الرئيس التنفيذي لآبل تيم كوك مهتم بالمشروع، مما يجعل من غير المحتمل أن يتم إيقافه.

كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت آبل تخطط لنشر أقمارها الصناعية الخاصة بها أو استخدام البنية التحتية لشركة أو هيئة أخرى.

وتشمل الاستخدامات الممكنة لهذه التقنية الاتصال عبر الأقمار الصناعية، وتتبع الموقع أو ربط الأجهزة معا دون الحاجة إلى شبكة تقليدية.

وإذا صح التقرير، فإن آبل قد تتبع خطوات شركات أخرى على غرار سبيس أكس وأمازون، وكلتاهما تعملان على شبكة من الأقمار الصناعية بهدف توفير إنترنت سريع وواسع النطاق من السماء.

وفي مايو/أيار نشرت سبيس أكس ستين قمرا صناعيا، في خطوة هي الأولى لمشروع ستارلينك الذي من المفترض أن يضم في النهاية نحو 12 ألف قمر صناعي في المدار المنخفض للأرض.

وتجدر الإشارة إلى أن بناء خدمات إنترنت عريضة النطاق تستند إلى الأقمار الصناعية أمر صعب، كما يتضح من أمثلة شركات سبقت إلى تجربة هذا الأمر، على غرار تيليديسك وإيريديوم وغولدستار، التي أفلست.

 

الجزيرة


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top