العلكة تكشف حقيقة فتاة عاشت قبل آلاف الأعوام (صور)

تابعونا

توعية صحية وتثقيف

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

العلكة تكشف حقيقة فتاة عاشت قبل آلاف الأعوام (صور)

عمان – تنوير

تمكن العلماء من الحصول على الحمض النووي الخاص بفتاة عاشت قبل 6 آلاف سنة في منطقة إسكندنافيا، وذلك بفضل آثار أسنانها في “قطعة علكة”، استخدموها لفك شفرتها الوراثية.

 

وأكد الباحثون أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخراج جينوم بشري قديم بالكامل من أي شيء غير العظام البشرية.

 

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”، قال الدكتور هانز شرودر، وهو من جامعة كوبنهاغن، إن “العلكة التي استخرجت من مادة في شجرة كانت مصدرا مهما للحصول على الحمض النووي، خاصة بالنسبة للفترات الزمنية التي لم نحصل منها على بقايا رفات بشرية”.

 

وأضاف شرودر “من المذهل الحصول على جينوم بشري قديم كامل من أي شيء آخر غير العظام”، مؤكدا أن القدرة على استعادة هذه الأنواع من الجينوم من مادة مثل هذه تعد أمرا مثيرا للغاية لأننا نستطيع دراسة كيف تطورت وكيف تختلف عن السلالات الموجودة في الوقت الحاضر.

 

وتابع “هذا يخبرنا بشيء عن كيفية انتشار الأمراض وكيف تطورت”.

 

وتم فك الشفرة الوراثية بالكامل للمرأة التي أطلق عليها الباحثون اسم “لولا”، للتعرف على الصورة التي كانت تبدو عليها في الأغلب.

 

كما تبين أنها كانت مرتبطة وراثيا أكثر بتجمعات الصيادين من البر الرئيسي لأوروبا مقارنة بالذين عاشوا في إسكندنافيا في ذلك الوقت، فقد كانت مثلهم لديها بشرة داكنة وشعر بني غامق وعيون زرقاء.

 

ويرجح أنها كانت تنحدر من مجموعة من المستوطنين الذين انتقلوا من أوروبا الغربية بعد ذوبان الأنهار الجليدية.

 

وعلق الحمض النووي في قطعة سوداء – بنية من شجر القضبان، وتشير علامات الأسنان الموجودة على المادة الصمغية أنها تم مضغها، ربما لغرض طبي مثل تخفيف ألم الأسنان أو غيرها من الأمراض.

 

وقال الباحثون إن المعلومات المحفوظة بهذه الطريقة تقدم لمحة سريعة عن حياة الناس، وتقدم معلومات عن أسلوب الحياة وحالتهم الصحية.

 

ويعطي الحمض النووي المستخرج من العلكة نظرة على كيفية تطور مسببات الأمراض البشرية على مر السنين.



BBC


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top