رحيل الكاتب الفلسطيني سهيل الخالدي

رحيل الكاتب الفلسطيني سهيل الخالدي

عمان – تنوير

رحل عن الساحة الأدبية العربية يوم أمس الأحد، الكاتب سهيل زرقين المعروف بـ “سهيل الخالدي” في مستشفى البويرة بعد صراع طويل مع المرض.

وعرف عن الكاتب الموسوعي جهده المضني في التأليف والتحقيق، هذا الجهد الذي لم ينقطع عنه رغم قساوة الظروف الاجتماعية التي عاشها، والوضع الصحي الذي عاناه، فقد كان متابعا للشأن السياسي والفكري والثقافي في الجزائر والوطن العربي.

 الراحل من من مواليد 1942 بفلسطين لأسرة جزائرية مهاجرة من وادي البردي في مداشر البويرة، عرف عنه غزارة إنتاجه الصحفي والأدبي الذي أثرى المكتبة الجزائرية والعربية. اشتغل كمحرر مختص في أسبوعية “المجاهد” الجزائرية في الفترة الممتدة ما بين 1972 و1975، وكان رئيسا للقسم الثقافي في مجلة “وعي العمال” من 1975 إلى 1979 في بغداد.

انتقل خلال الفترة الممتدة ما بين 1979 و2001 بين أكثر من صحيفة عربية وجزائرية، مارس خلالها مهام الكتابة والإشراف على التحرير، حيث مرّ بجريدة الرأي الكويتية، والشعب واليوم والجزائر نيوز في الجزائر، كما كان أيضا مستشارا في التلفزيون الجزائري، وعمل منذ نحو عشر سنوات كاتبا في “الشروق اليومي” التي أقامت له مهرجانا تكريميا عام 2016 بحضور رجالات الفكر والثقافة في الجزائر.

سهيل الخالدي الذي كتب في مجالات عدة، من الاقتصاد والسياسة إلى الثقافة، راسل عدة مؤسسات إعلامية عربية، من بينها الراية القطرية، البريق اللبنانية، السفير، وكالة الأنباء الإماراتية، جريدة عكاظ السعودية، وخلال هذا المسار الصحفي الغني والمتنوع، قام سهيل الخالدي بتغطية العديد من المؤتمرات العربية والإفريقية في مجالات اقتصادية وثقافية وبرلمانية، وكانت له لقاءات صحفية مع كبار المسؤولين في الوطن العربي والعالم.

في رصيده العديد من المؤلفات والإصدارات، تنوعت بين التاريخ والرواية، التحليل الصحفي، أدب الرحلات، النقد الأدبي، من بينها “الثورة الزراعية في الجزائر”، “الرقص من أول السطر”، “الشيخ الطاهر الجزائري”، “انطباعات عائد من الكويت”، “تاريخ الزواوة”، “الإشعاع المغربي في المشرق”، “دور الجزائريين في حركة التحرير العربي وبلاد الشام”.

إلى جانب إسهاماته كصحفي، كانت له أيضا نشاطات ثقافية وفكرية في إطار الجمعيات والمنظمات المهنية، حيث كان عضوا في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، اتحاد الصحفيين العرب، جمعية الأمين العمودي الثقافية، مستشار المنظمة الوطنية للمصالحة والعفو في الجزائر، كما كان صاحب فكرة إنشاء مؤسسة دولية باسم الأمير عبد القادر.

حاضر وشارك في عدة برامج تلفزيونية وإذاعية، وفي سجله أيضا تكريمات من جامعات وجمعيات في الجزائر وخارجها، كما كانت أيضا إسهاماته الثرية في مجال الإعلام والفكر موضوعا لرسائل جامعية.

 

الشروق الجزائرية


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top