الأردن يعبر بوابة الاستحقاق الدستوري رغم الجائحة
ناخب في اقتراع الانتخابات النيابية 2020 في الأردن

الأردن يعبر بوابة الاستحقاق الدستوري رغم الجائحة

تنوير – خاص

 لارا مصطفى صالح

عبر الأردن بوابة الاستحقاق الدستوري بإجراء الانتخابات النيابية 2020 في موعدها الدستوري الذي يجنب البلاد اللجوء لخيارات دستورية بديلة ومجهولة الظروف، رغم تحديات جائحة كورونا وتسجيل المملكة لأعلى عدد من الإصابات وحالات وفاة استلزمت إعلان حظر شامل بدأ منذ الساعة 11 من مساء الثلاثاء ويمتد حتى صباح الأحد المقبل ويترافق مع تلميحات حكومية باحتمالية صدور أية قرارات غير متوقعة تفرضها الظروف الوبائية. 

وبحلول الساعة التاسعة من مساء الثلاثاء أعلن رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب خالد الكلالدة إغلاق صناديق الاقتراع بعد تمديد ساعتين عن الساعة السابعة مساء، لتمتد فترة الاقتراع إلى 14 ساعة أدلى فيها الأردنيون بأصواتهم في صناديق الاقتراع التي استقبلت الناخبين تمام الساعة 7 صباحاً، وبلغ  عدد الناخبين، بحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن الهيئة إلى الدقيقة الأخيرة على إغلاق صناديق الاقتراع  بإدلاء 1387688 ناخبا بأصواتهم، وبنسبة اقتراع كلي وصلت إلى 29.90%.

وبحسب الهيئة، فقد شارك 749618 (ناخباً) بأصواتهم وبنسبة 34.12% فيما أدلت 638070 (ناخبة) بأصواتهن وبنسبة 26.11%.

وتوجه الكلالدة بالشكر إلى وسائل الإعلام التي نجحت في تغطية يوم الاستحقاق الدستوري، وإلى الجهات الأمنية مشيدا بجهودها في ضبط العملية الانتخابية، من خلال ملاحقة وضبط الشخصيات الظاهرة في الفيديوهات التي جرى تداولها وتضمنت خروقات واضحة لقانون الانتخاب.

وأشاد الكلالدة بالحرص على مبدأ سيادة القانون من حيث عدم التغول على قانون الانتخاب بذريعة سريان قانون وأوامر الدفاع التي فرضتها جائحة كورونا.

وحول أهمية إجراء الانتخابات وفق في تشرين الثاني الحالي وفي موعدها أعاد الكلالدة التأكيد على أن الخيارات الأخرى تنحصر في حالات محددة تتمثل في عودة البرلمان المنحل، أو اللجوء لقانون الطوارئ، أو تأجيل الانتخابات لشهر كانون الثاني أو شباط من العام 2021، وهي فترة أربعة شهور بعيدة لا يستطيع أحد التكهن فيها بالوضع الوبائي.

  وحول مدى الالتزام بالبروتوكول الصحي العالمي في مواجهة كورونا وما سارت عليه العملية الانتخابية أشار الكلالدة إلى أنه لم يتم تسجيل أي خرق صحي في مراكز الاقتراع والفرز، موضحاً أن الفئات العمرية التي شاركت بالانتخاب ولأول مرة انخفضت فيها نسبة الإناث عن الذكور وكذلك انخفض نسبة تصويت كبار السن عن فئة الشباب.

وكشف عن تسجيل خروقات وتجاوزات تم التعامل وتحويل 13 حالة إلى الجهات القضائية المختصة ومن بينها:  حالات انتحال شخصية، وتصوير بطاقات الانتخاب، إضافة إلى 13 فيديو مسجل تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد أن اللجان الانتخابية طالبت بتمديد الاقتراع لساعتين إضافيتين بالنظر إلى إقبال أعداد غير قليلة من المواطنين للاقتراع بعد الاطمئنان على حسن سير الإجراءات الصحية والالتزام الصارم بالبرتوكول الصحي العالمي في مواجهة الجائحة. 

ولفت إلى أن الأردنيين نجحوا في إنجاز العملية الانتخابية رغم الجائحة التي أثرت على تراجع نسبة الاقتراع العام عن الدورة الماضية بنسبة لم تتجاوز الـ 5% فقط حيث بلغت في انتخابات المجلس الثامن عشر الماضي العام 2016 قرابة 34% فيما هي في هذه الدورة 29% بسبب المخاوف الطبيعية من العدوى، وانشغالات المواطنين بالتسوق والاستعداد للحظر الشامل لمدة 4 أيام تمتد من مساء الثلاثاء وحتى صباح الأحد.

وفي ما يتعلق بنتائج الانتخابات أشار الكلالدة إلى تشكيل 3 لجان خاصة في الأقاليم الثلاثة لاستخراج نتيجة كل قائمة وعدد المقاعد لكل قائمة، مؤكدا أنه بمجرد ظهور النتيجة على باب لجنة تكون النتائج قد أعلنت

وأعلن الكلالدة أن اللجان الخاصة الثلاث للأقاليم هلي على النحو الآتي: لجنة الشمال وتتألف من: القاضية إحسان بركات بهجت العدوان والدكتور أمجد القاضي والدكتور ابراهيم البدور، فيما تتألف  اللجنة الخاصة في الوسط من: القاضي منصور الحديدي وحسين بني هاني وميسم عكروش وحسين محادين وسميرة الديات، وعيان أبو حسان، أما اللجنة الخاصة للجنوب فقد تألفتمن : محمد العجارمة ومكرم قسوس ومعاذ المومني ومحمد الملكاوي. 

*خاص بموقع تنوير الأردن


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top