حمود الحجاج.. خيار سياسي لا يورث الندم
المهندس حمود الحجاج- مرشح الدائرة الأولى-قائمة موطني رقم 7

حمود الحجاج.. خيار سياسي لا يورث الندم

تنوير – خاص

كتب موفق الحجاج

المهندس حمود الحجاج يخوض الانتخابات النيابية ضمن قائمة من الشخصيات الحزبية والمستقلة في دائرة عمان الأولى...

حين كان النضال بالكلمة والرأي والموقف التحق بالعمل السياسي في بواكير شبابه للدفاع عن حق الإنسان الأردني والعربي بالمواطنة.

حين كان النضال بالبندقية، ترك مقاعد الدراسة والحياة الهانئة في إيطاليا، ليلتحق بالثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية للدفاع عن شرف الأمة إبان اجتياح بيروت في العام 1982.

حين كان النضال بالوعي والتوعية وحشد التأييد، خاض كل معارك الدفاع عن الحق العربي الفلسطيني في محافل الغرب.

حين كان العمل السياسي الحزبي تهمة باهظة الكلفة، اختار الطريق دون التفات للتبعات.

حين عاد إلى الأردن بعد غربة طويلة جداً وشبه قسرية، لم يتوان لحظة عن الانخراط في كل نشاط سياسي منظم هادف للتغيير والإصلاح.

حين حوصرت بغداد، وخنق صوتها، وحجبت صورتها، كان في طليعة من سعوا إلى نقل صورتها وصوتها من خلال شبكات الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وحلقات التأثير في إيطاليا.

حين بدأ الحراك الأردني المطالب بالإصلاح تحت عنوان استرداد الدولة سلطة وموارد كان من أوائل من هبوا للاصطفاف معه، والانخراط فيه، ولم يغب عن فعالياته ونشاطه حتى اليوم.

حين وجب النضال بالدفاع عن الإرث الحضاري للأردن، انبرى للوقوف فرداً، في وجه المستهترين والسماسرة ونجح في حماية المحمية الأثرية في ياجوز وخربة مدراج، لتظل شاهدة على عمق وجود الأردن في تاريخ الحضارة البشرية.

وحين وجب النضال بالتنمية والوقوف إلى جانب المؤسسات الوطنية في ترويج الأردن سياحياً، استحضر التلفزيون الإيطالي الرسمي لتسجيل سلسلة حلقات عن تاريخ الأردن وإرثه الحضاري والآثاري، ما تزال تبث عبر التلفزة الإيطالية والفرنسية لتجذب عشرات آلاف السياح للأردن.

هذا رجل صاحب تاريخ نضالي حقيقي وثري وأصيل، خالص لوجه الوطن والأمة.

هذا رجل انحاز مبكراً إلى الإنسانية.. انحاز للأمة العربية.. انحاز للأردن وفلسطين..  انحاز للحق أيا كان صاحبه.

هذا الرجل.. المهندس حمود الحجاج  خيار سياسي لا يورث الندم.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top