أرض المنافسة | سمير عطا الله

تواصل معنا

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

أرض المنافسة

سمير عطا الله

 

شئنا أم أبينا، ضجرنا أم مللنا، سوف نجد في صحفنا وعلى شاشاتنا كل يوم، خبراً، أو رأياً، أو تحليلاً، عن الصراع الغربي الصيني. هكذا كان الأمر طوال عقود أيام الصراع الغربي السوفياتي. لا. الفارق كبير حتى لا يكاد يكون هناك مجال للمقارنة على الإطلاق.
الكتلة السوفياتية كانت مجموعة من الدول الصغيرة والصناعات المختلفة. وكلما أرادت أن ترفع صوتها على العالم الرأسمالي، رفعت في وجهه تعاليم ماركس وأقوال لينين. وفي الوقت نفسه، تستورد القمح من الولايات المتحدة أو تجوع.
الخصم الصيني يُغرق الغرب بصناعاته ويحجز مواسم الحنطة سلفاً في أفريقيا. وليس على الصيني أن يُمضي عمره في انتظار الحصول على سيارة «لادا» منقولة عن سيارة «فيات» الإيطالية، بل يستطيع شراء سيارة «فيراري» أو أكثر، إذا كان يملك الثمن. وفي الزمن السوفياتي، كانت الكتلة الاشتراكية تعيش خلف الستار الحديدي لكي لا يرى الغرباء مشاهد الفقر والتخلف ويقارنوا مع الحياة في العالم الرأسمالي. أما الآن فالسفر إلى الصين مفتوح مثل أي بلد غربي، لأن الأجانب سوف يشاهدون إنجازات الصين وتقدمها.
لم يكن لدى الكتلة السوفياتية سلعة تنافسية واحدة تصدّرها إلى الغرب. فما تصنعه –عدا السلاح– لا يكفي للأسواق المحلية. والأسواق المحلية كانت تعاني من النقص لا من الفائض. والدولة هي المنتج الوحيد والزبون الوحيد. والسوق السوداء تباع فيها أشياء مضحكة مثل سراويل الجينز أو زجاجات العطر الفرنسي، خصوصاً المزيف منه. ولم يكن في الكتلة الاشتراكية شيء يُدعى أثرياء. كان هناك فقط طبقة من الحزبيين تتمتع بشقة إضافية في الريف، أو سيارة تُسلّم في موعدها.
الصراع الحالي غير مسبوق في تاريخ البشرية. أكبر وأهم دولة شيوعية لا تصدّر كتب ماو تسي تونغ، ولا تعاليم لينين، وتُخفي في الخزانة شعار الشيوعية الأثير، إن مصير الرأسمالية هو مزبلة التاريخ. عفواً أيها الرفاق، فإنها، تزدهر في بكين مثل نيويورك وشيكاغو. والصيني يتاجر بالأسهم مثل «بنك أوف أميركا». وهو يُغرق العالم بصادرات رأسمالية رجعية انعزالية انحرافية مثل الأجهزة الخليوية وقطعها 2224,069,819,000 وما دون ذلك بقليل من آلات الكومبيوتر، والصناعات النفطية المكررة، أما أكبر الشركاء التجاريون للصين الشعبية فهم، بالأولوية: الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي، اليابان، هونغ كونغ. روسيا تحتل الرقم 12 في اللائحة.
لهذه الأسباب وكثير غيرها، يريد دونالد ترمب أن يضع حداً «للخطر الصيني الأصفر». إنه خطر عسكري بعيد الاحتمال، لكنه خطر اقتصادي أصبح في قلب الدار. كان الاتحاد السوفياتي ينافس أميركا بالأقمار الصناعية في مدار الأرض. الصيني المراوغ يطاردها على الأرض.


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top