بحذر وترقب.. المدن السنية تدخل على خط الاحتجاجات في العراق

تابعونا

توعية صحية وتثقيف

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

بحذر وترقب.. المدن السنية تدخل على خط الاحتجاجات في العراق

عمان – تنوير

بعد مرور شهرين على اندلاع الاحتجاجات في جنوب ووسط العراق، دخلت أخيرا المدن السنية في العراق، على خط التظاهرات، إذ نظم مئات الطلبة في جامعات الأنبار كبرى مدن العراق الأحد، وقفات تضامنية، حيث ردد الطلبة هتافات تؤيد مطالب الاحتجاجات الشعبية، وتندد بسقوط آلاف الضحايا بين قتيل وجريح في محافظات ذي قار والنجف وبغداد.

وبدأت المحافظات بالتحرك للمشاركة في الاحتجاجات الشعبية، عبر تعليق اللافتات والمنشورات على صفحات التواصل الاجتماعي، فضلًا عن إقامة صلاة الغائب على أرواح الضحايا، لكن رغم دخول تلك المحافظات على خط الاحتجاجات، إلا أنها تبقى حذرة ويسودها الترقب، تحسبًا من تفاقم الأوضاع، واستغلال تلك التظاهرات من مجموعات مسلحة، قد تعبث بالأمن العام، كما في محافظة ذي قار.

حيال ذلك، قال طلبة من جامعة الأنبار، في مدينة الرمادي، إن "الوقفة التضامنية ستعقبها نشاطات أخرى وفعاليات، مثل جمع التبرعات وإرسالها إلى الجنوب، وتنظيم المسرحيات لتسليط الضوء على ما لاقاه أهالي تلك المدن من معاناة خلال الأيام القليلة الماضية، وسقوط مئات الشهداء، وآلاف الجرحى".

وأضاف الطلبة  أن "السلطات في المدينة، وافقت أخيرًا على تنظيم تلك الفعاليات بعد اشتداد الأزمة، وسقوط ضحايا في ذي قار والنجف، إذ لا يمكن لنا التفرج على ذلك، وإنما سنقدم ما يمكن تقديمه قدر المستطاع"، ورفع الطلبة شعارات تندد بالقتل الحاصل جنوبي البلاد، وطالبوا السلطات بـ"وقف نزيف الدم العراقي، وإبعاد النفوذ الأجنبي عن البلاد".

أما في محافظة صلاح الدين، فقد نظم مئات الطلاب وقفات تضامنية، للتعبير عن حزنهم ومواساتهم لذوي ضحايا الجنوب، والعاصمة بغداد، فيما أضربوا عن الدوام

وبدأت الدعوة إلى الإضراب العام عن الدوام من كلية الطب في جامعة تكريت وبكافة المراحل بدءًا من اليوم الأحد تضامنًا مع ضحايا التظاهرات في وسط وجنوبي البلاد.

 


تعليقات (0)

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير برافو Bravo

Back to Top