مقالات

تابعونا

توعية صحية وتثقيف

حالة الطقس

booked.net

اتصل بنا

فيسبوك

مختارات من موقع وينك

إزاحة القبح!

لقد شاعت أحوال عديدة من القبح بسبب ٍ من هروب واختباء صانعي الجمال والداعين إليه.

ليست على حالها !

لا الأحلام ُ ولا الدفاتر و لا الأقلام ولا ممحاة ُ الضرورة ، على حالها ! حتى إبريق الشاي العتيق صارت تزعجه النار ، ووجه خالتي "صورة خالتي" التي كانت تشيع الفرح والصبر ، لم يعد حاضرا.

ابتهج بـ "الأطلال"!

المعلّم رغم وقاره و اتزانه الكبير وصرامته ، لم يذهب بعيدا ً في الغضب ، والطلبة أظهروا رغبة في تغيير الأجواء الصارمة و ظهر منهم من يحب ّ الطرب بشكل كبير .

رتق الملابس وسرفيس اللويبدة و أحمد !

الآن ، وقريبا ً ربّما ، سأبحث عن فرصة لكي أختلف إلى " الراتق " الجميل و صحبه هناك ، وأسألهم جميعا ً : هل اتّسع الخرق على الراتق ؟

أوراق الشوق والفاكهة !

أنا الولد الذي زرع أكثر ممـّا ينبغي أو أكثر ممـّا يحتمل ، ولكنه فقد فرصته في أن يحصد شيئا ً !

ماذا لو أغلقت منصّات التواصل أو تعطّلت وسائط الإعلام الفضائيّ

ماذا لو أُغْلِقـَت ْ جدران الفضاء الإليكتروني ّ و صفحات وسائط التواصل الاجتماعي ومنصّات الكتابة والنشر ، لو افترضنا ذلك وقد يحدث في أي ّ وقت ، فأين سيكتب المعلّقون والمدوّنون والكاتبون و الناقدون و الصارخون والشتّامون وممتهنو الردح و ممتهنو السخرية.

" طبّـاخ رُوحُه " !!

هز رأسه و شتم ضاحكا ً و قال : يا أولاد شو عيبها لما نسمّيها كوسا خرط . ضحكنا جميعا ً حتى انقلبنا على ظهورنا

صاج فلافل وحكايتي الأولى.. سرد من سيرة الولد

كانت الأمكنة طافحة بالفلافل وخبز الفقراء وزيتهم ومائهم... اليوم تطفح الأمكنة ُ بألوان إضافيّة ومتاعب إضافيّة وظنون إضافيّة ولا نجد الفلافل. هل قلت ُ شيئاً عن الأوقات المستباحة والدماء النازفة والأجساد المستباحة والأوطان المستباحة؟

جميع الحقوق محفوظة 2020 موقع تنوير الأردن | تطوير شركة إي بكس

Back to Top